سياسات (ميتا) تدفع الشباب الفلسطيني نحو (باز)

الرسالة نت - الضفة المحتلة

طوّقت سياسات (ميتا) الخناق تجاه الشباب الفلسطيني، خاصة مع تشديد حملاتها مؤخرا تجاه المحتوى الفلسطيني، وحظر مختلف الكلمات التي تشير لواقع النضال ضد الاحتلال، وصولا لحظر كلمة (شهيد).

(ميتا) التي تشرف على أبرز تطبيقين (فيس بوك) و (انستجغرام)، حظرت العشرات من حسابات الناشطين الفاعلين، كما أن سياسة تويتر تجاه حظر بعض المساحات الصوتية، شكلّت حصارا إضافيا على حريّة التعبير للشباب الفلسطيني.

أمام هذا الضغط، التقاط نشطاء فلسطينيون أنفاسهم مع تطبيق عربي يحمل اسم "باز"، أتاح مؤخرا  فرصة المساحات الصوتية، التي تستضيف العشرات من الرؤوساء العرب السابقون والنخب الفكرية والثقافية والسياسية العربية.

باز هي أوّل منصة عربية للتواصل الاجتماعي وتمثل أكبر تجمع رقمي للمجتمعات العربية الإنترنت. ما هي اهتماماتك؟ تساعد باز المستخدمين على إنشاء المحتوى القيّم على اختلاف فئاته، من الترفيه والرياضة والفنون والسياسة والأخبار والعلوم الإنسانية، كما تساعد أصحاب المحتوى المميز على إيصال محتواهم إلى أكبر شريحة ممكنة من المستخدمين، كما تعرفّ نفسها عبر متصفح "قوقل".

الناشطة الفلسطينية أحلام التميمي، واحدة من هؤلاء الذين لاحقهم الحظر عبر منصات ميتا، إلى جانب نشطاء آخرون من بينهم صحفيون يعتبرون منصة باز واحدة من أهم المنصات التي وفرّت بديلا مهما لهم عن محتوى ميتا.

يشير الصحفي الفلسطيني محمود هنية ويعمل صحفيا استقصائيا، إلى أنه لم يعدّ بحاجة لترجمة خوارزميات متعددة؛ لتجاوز الحظر، إذا ما أراد أن يعبر عن وطنه.

القدس والأسرى والشهداء والاعتقالات، كلها تصنّف بأنها محتوى عدائي، رغم أنها تعبر عن كينونة شعب، يقول هنية.

يضيف: "المساحات الصوتية أيضا حظرت في تويتر، تمنع المنصة الامريكية أي أحد من استضافة شخصيات تعتبرهم وتصنفهم ارهابيون، رغم أنهم قادة حركات تحرر مثالا، لكنّ هذا غير ممنوع في باز، وتشكل رافدًا لحرية التعبير".

ليس كل شيء متاح بحسب هنية على المنصة، فهناك قيود ومحظورات على المساس بالقيم الدينية والاجتماعية أو المساسّ بالأديان والتحريض على أساس المذهب الطائفي أو العرقي أو الديني، وهذه قيم لا يختلف عليها أحد؛ "لكن الأخطر أن يسمح بكل ذلك في منصات أخرى، ولا يسمح لك أن تعبر عن آلامك التي تواجهها نتيجة الاحتلال على أرضك".

من مزايا باز، توفير تجمعات، وهي تعبر عن حالة تواصل فاعل بين الـأعضاء المشتركين في التطبيق من البلاد العربية المختلفة.

أعلنت "باز" أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي، وصول عدد مستخدميها لسبعة ملايين شخص، ويشمل هذا العدد حوالي ثلاث ملايين مستخدم مصري، علاوةً على ذلك، أطلقت "باز" ميزات وبرامج مميزة لجذب صناع المحتوى القيم والمتخصص في مصر.

وكشف مصعب شرايري، الرئيس التنفيذي لشركة "باز"، عن تفاصيل أحد أهم هذه البرامج، قائلاً: "نقوم اليوم بمشاركة ١٠٠٪ من عوائد الإعلانات على "باز" مع المستخدمين عبر برنامج المكافآت المميز، والذي نسعى من خلاله إلى بناء أكبر وأكثر المجتمعات العربية تنوعاً على الإنترنت بهدف دعم المحتوى العربي الرقمي القيم والمتخصص، وهو ما وضعناه نُصب أعيننا منذ إطلاق مجتمعات "باز".

 

ثم أضاف شرايري: "شهدت المنصة تضاعف عدد منشورات المستخدمين وحجم التفاعل عليها بنسبة ٣٠٠٪، كما ازداد عدد المستخدمين الفاعلين بنسبة ١٥٠٪ منذ إطلاق المنصة في مصر وحتى نهاية الربع الرابع من السنة الماضية. وهذا دليل على أن مجتمعاتنا العربية بحاجة إليها".

برنامج المكافآت وكسب العوائد المالية من "باز"

وستصمم منصة "باز" بحرص شديد نموذجاً لمشاركة عوائد الإعلانات على المنصة مع المستخدمين وتخضعه باستمرار لتحسينات أثناء نموها.

 وكخطوة أولى لتمكين مستخدميها من جني الأرباح، فقد أطلقت المنصة برنامج المكافآت الذي يشارك العوائد المالية مع المستخدمين بالإعتماد على دعوتهم لأصدقائهم للإنضمام إلى المنصة، ومن خلال البرنامج، سيتمكن جميع المستخدمين من كسب ما يصل إلى $200 في الشهر.

ولتسهيل دفع العوائد المادية لمستحقيها من المستخدمين المصريين، أعلنت منصة "باز" عن توقيع اتفاق شراكة مع (فوري)، الشركة الرائدة في حلول تكنولوجيا البنوك والمدفوعات الإلكترونية في مصر. بموجب الشراكة، سيتمكن مستخدمي "باز" من تحويل عوائد <<برنامج المكافآت>> المالية عن طريق خدمات فوري.

تعليقًا على الشراكة، قالت شروق برهم، مديرة التسويق لشركة "باز": "تؤكد شراكتنا مع (فوري) التزامنا بتوسيع قاعدة المستخدمين المستفيدين من برنامج المكافآت بمصر، وتسهيل عملية جني الأرباح لهم، كما ستساعدنا هذه الشراكة على تسريع نمو مجتمعاتنا هنا، نجحنا في زيادة عدد المستخدمين النشطين من مصر وحدها إلى ما يقرب ٣ مليون مستخدم، وذلك في الفترة بين إطلاق المنصة في مصر وحتى نهاية الربع الرابع من 2022، والآن نحن بصدد تكثيف نشاطاتنا التسويقية لتعزيز وعي الجمهور المصري بمنصة "باز" كأول منصة عربية للتواصل الاجتماعي".

 

طريقة المشاركة في برنامج المكافآت

وبحسب موقع "باز" على الإنترنت، فإنه للمشاركة في برنامج المكافآت ليس على المستخدم إلا تصفح الملف الشخصي الخاص به والنقر على "إرسال الدعوات"، ومن ثم على المستخدم مشاركة الرابط الخاص به مع الأشخاص الذين يود دعوتهم إلى التطبيق، حيث ستقوم منصة "باز" بمنح المستخدم مبلغاً مقداره دولار أمريكي مقابل كل مستخدم جديد. يتم تحصيل هذه المبالغ على دفعات عبر خدمات (فوري).

رؤية باز المستقبلية

تعمل باز، بصفتها أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي، إلى تعزيز ودعم المحتوى العربي التفاعلي على الإنترنت من خلال كونها أكبر تجمع للمجتمعات العربية وأكثرها تنوعاً، ومن أجل تحقيق هذه الرؤية، فإن "باز" تقدم للمستخدمين مجموعة كبيرة من المزايا، ومن أهم هذه المزايا هي الغرف الصوتية ضمن المجتمعات، والتي تمكن المستخدمين من التواصل الحي حول المواضيع التي تمثل اهتمامًا مشتركًا فيما بينهم، كما أن المنصة تحتوي على خاصية البث المباشر، والمكالمات بالصوت والصورة، وغيرها الكثير.

عن طريق إطلاق برنامج المكافآت، وعقد شراكة مع (فوري)، وإطلاق خاصية الإعلانات على المنصة، وإدماج الغرف الصوتية بالمجتمعات الخاصة — تؤكد "باز" التزامها بخارطة الطريق التي رسمتها لنفسها والتي تتفق مع رؤيتها المتمثلة في بناء أكبر تجمع للمجتمعات العربية المتخصصة على الإنترنت والتركيز على المحتوى القيم والمتخصص. كما تطمح "باز" لعقد جولة استثمارية مع نهاية العام لرفع رأس مال الشركة، وذلك لمواكبة نمو المنصة الكبير والمتزايد بسرعة والتي تسعى لتوسيعه.