موسم الحج.. 5 وفيات و73 إصابة بإنفلونزا الخنازير

مكة - وكالات

 

يواصل حجاج بيت الله الحرام اليوم الاثنين 30-11-2009 رمي الجمرات الثلاث بدءا من الصغرى ثم الوسطى فجمرة العقبة وذلك في ثالث أيام التشريق .

 

وقد بدأ الحجاج المتعجلون رحلة العودة إلى أوطانهم بعد أدائهم مناسك الحج بأمن ويسر.

 

وأعلنت السعودية نجاح موسم الحج لهذا العام. وقال الأمير نايف بن عبد العزيز، النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، خلال استفباله قادة قوات أمن الحج أن موسم الحج نجح بعد تطبيق الخطط الموضوعة والتي نفذت بدقة.

 

وقال الدكتور عبد الله الربيعة وزيرُ الصحة السعودي إن الإجراءات الاحترازية التي اتخذت لضمان سلامة الحجاج، أدت إلى تقليل انتشار فيروس انفلونزا الخنازير بين الحجاج.

 

واعلن الوزير السعودي أن أعداد الوفيات لهذا العام انخفض عن المواسم السابقة, مشيرا الى وقوع ثلاثٍ وسبعين اصابة بفيروس H1N1 ، بحسب تقرير للعربية الاثنين 30-11-2009 .

 

من جهته، أكد أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج العليا، الأمير خالد الفيصل على أنه سيكون هناك تطور في الخدمات المقدمة للحجاج في كل عام وتقديم كل ما من شأنه راحة الحجاج وإسعادهم وأن تكون رحلة الحج مريحة تنفيذاً لتوجيهات العاهل السعودي الرامية إلى وضع جميع الإمكانات وتقديم جميع الخدمات اللازمة لكل الحجاج الذين يأتون إلى المملكة ولضيوف الرحمن الذين نعتز ونتشرف بخدمتهم .

 

وكشف أنه في حج هذا العام كان عدد حجاج الخارج مليون و 613 ألف وعدد إجمالي الحجاج الذين رموا الجمرات هو مليونين و 521 ألف تقريبا، وعدد الحجاج النظاميين مليون و 767 ألف وهذا يعنى أنه كان في هذا العام 753 ألف حاج غير نظامي، مايعني أن الحجاج غير النظاميين لو لم يدخلوا ولم يضايقوا الحجاج النظاميين لكان الحج أسهل بكثير, واعدا أنه في العام المقبل سينخفض هذا العدد بشكل كبيرا جدا .

 

واوضح أن هناك مشروع لتصريف السيول تم تنفيذه في منى و جزء كبير في عرفات وسيستكمل خلال الأعوام المقبلة، مشيرا إلى أن الأمطار التي هطلت على مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لم تحدث أي أضرار بفضل الله ثم بفضل هذه المشروعات.

عودة للأعلى

 

خلو الحج من الأمراض الوبائية

 

كما أعلن وزير الصحة السعودي الدكتور عبدالله الربيعة الأحد أن عدد الإصابات بفيروس (H1N1) خلال الحج لم يتجاوز 73 إصابة مؤكدة، بينها 5 حالات وفاة، مؤكداً خلو الحج من تفشي الأمراض الوبائية أو المحجرية، وأن حجاج بيت الله الحرام يتمتعون بصحة وعافية.

 

وقال الوزير الربيعة في مؤتمر صحافي إن وزارة الصحة سخرت كل إمكاناتها المادية والبشرية للحفاظ على صحة وسلامة الحجاج وتوفير أجواء صحية وسلمية ليؤدوا مناسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان.

 

وأضاف أن الوزارة وفّرت علاج إنفلونزا الخنازير في جميع المرافق الصحية التابعة للوزارة في مكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة وبقية مناطق المملكة، كما وفرت أسرّة اضافية للعناية المركزة في تلك المناطق وتزويدها بأحدث الأجهزة الطبية، خاصة المختبرات المتقدمة وأجهزة التنفس الصناعي لتشخيص ومعالجة انفلونزا الخنازير.

 

         

         

         

 

ولفت وزير الصحة إلى مشاركة خبراء من مراكز مكافحة الأمراض في أمريكا مع فرق وزراء الصحة، موضحاً أن الدراسات والاحصائيات أظهرت انخفاض نسبة الوفيات عن العام السابق بنسة 37%، وأن الاجراءات والاحترازات التي اتخذتها وزارة الصحة أدت الى تقليل انتشار مرض إنفلونزا الخنازير بين الحجاج.

 

وكشف عن إجراء عمليات قسطرة لأول مرة في مستشفيات المشاعر بنسبة نجاح عالية جداً، حيث أجريت 150 عملية قسطرة، وذلك بفضل التجهيزات الفنية المتميزة في العناية المركزة في المستشفيات بالمشاعر المقدسة والكفاءات الطبية المتخصصة.