تجدد حملة طرد الفلسطينيين واللبنانيين من الإمارات

وكالات-الرسالة نت

ذكرت مصادر إعلامية على شبكة الانترنت أن دولة الإمارات العربية المتحدة بدأت مرحلة ثانية في حملة ترحيلات وإلغاء الاقامات بحق فلسطينيين لبنانيين مقيمين على أراضيها، منذ ما يقرب الأسبوعين .

ونقل موقع "أخبارنا" عن مصادر قال إنها خاصة معلومات تفيد بأن قائمة جديدة من المطلوب إبعادهم عن دولة الإمارات، جميعها لفلسطينيين ولبنانيين، بدأ إبلاغهم منذ نحو أسبوعين وتم منحهم مهلاً تتراوح بين الأسبوع الواحد والشهر لمغادرة البلاد دون إبداء الأسباب.

وبحسب الموقع فقد، شملت قرارات الإبعاد الجديدة عدداً من أكبر وأشهر رجال الأعمال الفلسطينيين واللبنانيين، وجميعهم يقيمون في إمارة الشارقة التي يبدو أن القرارات تتركز فيها هذه المرة وتستهدف نخباً أرفع من الذين تم إبعادهم في السابق.

ومن بين الذين صدرت بحقهم قرارات الإبعاد، مالك أضخم مخبز لبناني في الشارقة، إضافة إلى مالك أشهر محل حلويات عربية هناك، ولبناني ثالث يمتلك سلسلة مطاعم شهيرة في إمارتي الشارقة ودبي.

وأضاف الموقع أن من بين الذين صدرت بحقهم قرارات إبعاد جديدة رجل أعمال فلسطيني في الثمانين من العمر، أمضى أكثر من 40 عاماً مقيماً في إمارة الشارقة وأنجب كافة أبنائه هناك الذين يعيشون أيضاً في الشارقة، ويحمل هو وكافة أفراد عائلته وثائق فلسطينية صادرة عن مصر لا يستطيعون بها دخول أي من الدول العربية، وقد أغمي عليه فور تلقيه خبر الإبعاد، ومنحه شهراً واحداً لتصفية كافة أعماله وبيع كل ممتلكاته.