الصماوات: فجرنا صمت كل مسلم وعربي تجاه هموم أمتهم

جانب من تظاهرة الصماوات
جانب من تظاهرة الصماوات

 

غزة / مها شهوان

"رغم إعاقتي..لن أخذلك يا رسول الله"،"عجز عن النطق لساني..فتكلم جنابي..لبيك يا أقصى" ، شعارات رفعتها عدد من الصماوات وذلك ضمن اعتصاما في ساحة الجندي المجهول أقامته وزارة شئون المرأة بالتعاون مع جمعية المستقبل للصم الكبار تحت عنوان: "أنطقنا حال الأمة"، وذلك بمشاركة أكثر من ستين فتاة صماء أنطقهم صمت الأمة حيال ما يجري للرسول الكريم والقدس المحتلة.

جاء ذلك تنديدا بالممارسات الإسرائيلية الرامية لتهويد مدينة القدس المحتلة ونصرة للرسول الكريم.

من جانبه ذكر د. عطا الله أبو السبح رئيس لجنة القدس عاصمة الثقافة العربية للعام 2009م  أن هذه الفئة كانت تنظر لقضية القدس والأقصى بأنها مجرد ثورة عاطفية ، مشيرا إلى أن وزارة شئون المرأة قدمت لهم الوعي والتثقيف الكافي تجاه تلك القضية من أجل إيداعها ووضعها في صدور هذه الفئة.

وأشاد بما قدمته وزارة شئون المرأة من مشروع للعناية بهذه الفئة من اجل دمجهم بالمجتمع وربطهم بالقضية الفلسطينية.

وطالب أبو السبح بالارتقاء بمدارس الصم ليكونون عناصر فاعلة في المجتمع لاسيما في هذه المرحلة التي نعيشها في ظل الانتهاكات التي تمارس تجاه مدينة القدس وتهويدها والتطاول على الرسول الكريم.

كما وتوجه برسالة إلي رئيس الوزراء إسماعيل هنية بان يهتم بهذه الفئة الصماء واضعا إياهم على سلم الأولويات من اجل دمجهم بالمجتمع كما فعلت وزارة شئون المرأة والمجتمع،معتبرا انه من خلال ذلك سيكون لهم دور في الدفاع عن القضية و تحرير الأقصى.

من جهتها ألقت كاملة حسين كلمة باسم زميلاتها الصماوات قائلة:"جئنا نعتصم اليوم تنديدا للإساءة التي وجهت ومازالت توجه لخير البرية رسولنا الكريم، إضافة للأذى المحدق بالمسجد الأقصى ومدينة القدس"،مشيرة إلى الخطر الذي يتعرض له سكان مدينة القدس في محاولة لتهويد القدس.

وتابعت حسين:"ربما تجدون جراء فعلنا هذا بعض الغرابة في نفوسكم إلا أننا نقول لكم عملنا بسيط ، وأننا في اعتصامنا هذا فجرنا صمت كل مسلم وعربي تجاه قضايا وهموم أمته".

وفي ختام حديثها ذكرت العرب بالإهانة والمذلة التي تجرعها كل مسلم عندما أسيئ للرسول الكريم ، لافتة إلى أنهم سيظلوا يتجرعون المذلة طالما الأقصى في خطر.