تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت- نادر الصفدي

كشف مسئول مقرب من القيادي المفصول من حركة "فتح" والنائب في المجلس التشريعي محمد دحلان، عن قطع السلطة الفلسطينية رواتب أكثر من 200 عنصر من مؤيدي الأخير في قطاع غزة.

وقال المسئول في تصريح خاص لـhttp://alresalah.ps/ar/uploads/images/b1903027b55a1a33129bc57664f6d239.png ، الثلاثاء، :"عشرات الموظفين العسكريين تفاجئوا بالأمس خلال توجههم لاستلام رواتبهم، بعدم إدراج أسمائهم ضمن الموظفين المسموح لهم باستلام 60% من قيمة رواتبهم عن شهر ديسمبر الماضي.

وأوضح المسؤول، أن الموظفين الذي قطعت رواتبهم حاولوا الاستفسار من إدارة البنوك عن سبب عدم تلقيهم رواتبهم، إلا أن الإجابة كانت بأنها مقطوعة بقرار من رأس هرم السلطة الفلسطينية، ولا دخل للبنوك بذلك.

ولفت، إلى أن الأعداد التي شملت قطع رواتب قدرت حتى اللحظة بـ200 موظف، و جميعهم من العسكريين، متوقعاً أن يكون سبب قطع الرواتب هو تأييدهم للنائب دحلان وخروجهم في المسيرات التي خرجت بغزة قبل أسابيع   والتهجم على رئيس السلطة محمود عباس.

يذكر أن موظفي السلطة استلموا بالأمس 60% من قيمة راتبهم عن الشهر الماضي عبر الصرافات الآلية والبنوك الرسمية.

واعتبرت بعض الكوادر الحركية في قطاع غزة، أن مؤامرة قطع الرواتب "لعب بالنار"، ووصفت أي مساعدة تقدم بهدف قطع أرزاق ابناء غزة "خيانة وطنية.