تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة-محمد العرابيد

قال الدكتور غازي حمد القيادي بحركة حماس ووكيل وزارة الخارجية في الحكومة الفلسطينية السابقة، "إنه ليس من مصلحة مصر أن تخسر العلاقة مع حركة حماس في غزة".

وأوضح حمد في حديث لـ  الأحد، أن حماس بغزة حركة وطينة تقاتل الاحتلال وليس لها مصلحة في التدخل بالشأن المصري الداخلي.

وأضاف "نحن في حماس نتمنى أن تعيد مصر السيطرة على أمنها، وأن تستعيد حالة القوة والاستقرار، ما يمكن أن تشكل سد منيعًا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

وقررت محكمة مصرية أمس السبت حظر كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وإدراجها "جماعة إرهابية".

وأشار حمد إلى أن حماس معنية بأن تكون العلاقة مع مصر قوية ومتينة، لافتًا إلى أن حركته تنظر إلى مصر بأنها ذخر استراتيجي للقضية الفلسطينية.

ولفًت إلى أن هناك بعض من الأطراف داخل مصر تريد أن تسبب عداوة وتخلق شحناء، سواء باستخدام الأساليب السياسية أو القانونية.

وأكد أن تحسين العلاقة بين مصر وحركة حماس سيصب في صالح الأولى ثم القضية الفلسطينية، معتبرًا أن أمن مصر من أمن قطاع غزة.

وأوضح أن المستوى السياسي والأمني في مصر مقتنع تمامًا أنه لا يوجد دلائل لتورط حماس وأبناء قطاع غزة بما يحدث في سيناء من عمليات ضد الجيش المصري.

وتابع :" هناك اجماع بين الفصائل الفلسطينية بعدم التدخل في الشأن المصري الداخلي".

وتأمل حمد أن تكون هناك خطوات ايجابية من السلطات المصرية للتحرك بوقف هذه الأمور التي تسبب ضررا بين البلدين، سواء كانت باستخدام التحريض الاعلامي أو استخدام القضاء المصري لتجريم حركة حماس.

وأكمل وكيل وزارة الخارجية السابق :" أتمنى ألا يؤثر قرار المحكمة المصرية على مستقبل المصالحة الفلسطينية الداخلية والسير في عملية المفاوضات غير المباشرة مع الاحتلال، ولا يؤثر على دورها في دعم القضية الفلسطينية بمواجهة الاحتلال".

وتوقع حمد أن تسير حركة حماس بأكثر من اتجاه، منها التواصل مع السلطات المصرية لتوضيح ونفي ما يزجه الاعلام المصري بتدخلها في الشأن المصري، أو استغلال الأدوات القانونية لإبطال القرار المصري باعتبار القسام منظمة إرهابية.

واستطرد: "حماس لا زالت تؤمن أن مصر لها دور كبير في معالجة القضايا المختلفة المتعلقة بالقضية الفلسطينية"، مضيفًا "نحاول أن نجد أرضية مناسبة لإعادة العلاقات مع مصر، لأنه ليس من مصلحة أحد أن يخسر الآخر.

وطالب حمد المستوى السياسي والأمني في مصر بوقف هذه الحملات ضد حركة حماس، والإسراع في إبطال قرار المحكومة باعتبار القسام منظمة إرهابية.

وكان مصدر مطلع في كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة "حماس"- قال، إن قرار المحكمة المصرية باعتبار كتائب القسام "منظمة إرهابية" سيؤدي لخسارة مصر الكثير مما لديها في قطاع غزة.