تصغير الخط تكبير الخط
غزة- الرسالة نت

أعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، استشهاد 7 من مجاهديها؛ بانهيار نفق شرق مدينة غزة بسبب الأحوال الجوية.

وقالت الكتائب في بيان صحفي وصل "الرسالة نت" نسخة عنه، الخميس، إن الشهداء هم: ثابت الريفي "25 عاما"، وغزوان الشوبكي "25 عاما"، وعز الدين قاسم، "21 عاما" ووسيم حسونة "19 عاما"، ومحمود بصل "25 عاما"، ونضال عودة "24 عاما"، وجعفر حمادة "23 عاما"، مشيرة إلى أن جميعهم من كتيبة التفاح والدرج.

وأضافت أن مقاتليها استشهدوا أثناء قيامهم بترميم نفقٍ قديمٍ كان قد استخدمه المجاهدون في معركة العصف المأكول.

وأوضحت أنه أثناء عمل مجموعة مكونة من 11 مجاهداً في ترميم أحد الأنفاق، حدث تصدعٌ وانهيارٌ تدريجيٌ ناتج عن الأحوال الجوية، تمكن على إثره 4 من المجاهدين من الانسحاب من النفق، فيما استشهد بقية المجموعة.

وكشفت الكتائب أن الشهداء  الأبطال شاركوا في عملياتٍ نوعيةٍ بطوليةٍ أثناء معركة العصف المأكول، أسفرت عن مقتل وجرح عددٍ كبيرٍ من جنود العدو.

وقالت في بيانها :" شهداؤنا الأبطال بدمائهم الطاهرة وبعرقهم وبذلهم وجهادهم الطريق الواضحة التي لن نحيد عنها نحو القدس والنصر، ونحسب أن جهادهم وإعدادهم له عند الله عظيم الأجر والمثوبة بما امتثلوا لأمر الله في قوله وأعدوا، وبما مهّدوا الطريق لإخوانهم من خلفهم للعبور إلى التحرير الذي بات بعون الله قريباً".

وتابعت:"إن كتائب القسام وهي تزف هؤلاء الأبطال من خيرة شباب غزة الإباء لتؤكد ثباتها على عهد الشهداء ومواصلة درب الجهاد حتى تتحرر الأرض والأسرى والمقدسات".

وأضافت حق لأهل الشهداء وأحبابهم أن يفخروا بهؤلاء الأبطال الذين سيرى العالم كله عياناً أفاعيل أنفاقهم بالمحتل إن فكر بالتجرؤ على شعبنا أو أرضنا.

وفي السياق، قالت صحيفة "هآرتس" العبرية، في تقرير لها نشر الشهر الجاري، إن "حركة حماس نجحت بتحسين قدراتها القتالية، وإعادة شبكة الأنفاق التي تضررت في الحرب الأخيرة"، مضيفة أن عدد الأنفاق التي يتم حفرها من قطاع غزة باتجاه أراضي عام 1948 هو ذاته الذي كان قبل حرب 2014.

واعتبرت الصحيفة أن إعلان "كتائب القسام" عن فقدانها العديد من أفرادها خلال عملهم داخل الأنفاق، ليس له دلالة سوى أن الكتائب "تستبق الزمن لإعادة مشروع الأنفاق إلى سابق عهده".

وكان يائير لابيد، زعيم حزب "يوجد مستقبل" الإسرائيلي، قال في تصريحات نقلتها القناة العبرية السابعة، الاثنين الماضي، إن المواجهة مع حركة حماس قريبة جدا.

وأضاف: "بينما نحن جلوس الآن، هناك أكثر من ألف مقاتل يحفرون الأنفاق في مختلف أنحاء قطاع غزة وجزء منها تجاوز الحدود إلى داخل (إسرائيل)"، مؤكدا أن المواجهة "مسألة وقت فقط".

من جانبه، أوضح رئيس هيئة أركان جيش الاحتلال غابي أيزنكوت، أن أنفاق المقاومة وصلت للمستوطنات المحاذية لقطاع غزة، وهو التصريح الذي أعقبة نشر الاحتلال الأسبوع الماضي المدفعية الثقيلة على حدود القطاع.