تصغير الخط تكبير الخط
الرسالة نت- (خاص)

أكدّ محمود الزهار عضو المكتب السياسي لحركة حماس، أن حركته سترد وبقوة على أي عدوان يفكر الاحتلال شنه ضد غزة، وقال إن حركته لا ترغب في جر عدوان جديد ولكنها لن تقف مكتوفة الايدي دون أن تعد للتصدي لاي مواجهة مقبلة.

وقال الزهار في تصريح خاص بـ"الرسالة نت"، الجمعة، إن المقاومة تدافع عن خيارات شعبها، ولم تعتدي في يوم من الأيام، وأنها تأتي في سياق رد الفعل على أي مواجهة تفرض عليها.

وأشار الزهار الى وجود تطور دائم في إمكانيات المقاومة، لامتلاك ما يمكنها أن تدافع به عن نفسه، مشددًا على أنها لا تتوقف عند ارتقاء الشهداء.

وأضاف الزهار أن ارتقاء الشهداء دليل على طهر ونقاء طريق المقاومة الذي سينتصر في نهاية المطاف، على عكس أصحاب برنامج الخيانة الذي اسقطه الشعب الفلسطيني.

وبيّن أن مشاركة عشرات الآلاف من أبناء غزة في مسيرات التشييع، هو اكبر رد على أصحاب التنسيق الأمني وبرنامج المفاوضات مع الاحتلال.

وقد شيع عشرات الآلاف من أبناء قطاع غزة شهداء الأنفاق السبعة، بعد صلاة الجمعة، انطلاقًا من المسجد العمري الكبير، تجاه المقبرة الشرقية لمدينة غزة.

 واستشهد الشبان السبعة عقب انهيار نفق عليهم بفعل الظروف الجوية، بينما نجى اربعة شبان آخرين.

و الشهداء السبعة هم "ثابت الريفي "25 عاما"، وغزوان الشوبكي "25 عاما"، وعز الدين قاسم، "21 عاما" ووسيم حسونة "19 عاما"، ومحمود بصل "25 عاما"، ونضال عودة "24 عاما"، وجعفر حمادة "23 عاما"، وجميعهم من كتيبة التفاح والدرج.