تصغير الخط تكبير الخط
رفح-الرسالة نت

قال مالك نفق ومصدر أمني إن الجيش المصري شرع باستخدام المياه منذ مطلع الشهر الجاري من أجل تدمير أنفاق مشيدة في مناطق مفتوحة على الحدود بين قطاع غزة ومصر.

وأوضح المصدرين اللذين اشترطا عدم كشف هويتهما لـ"الرسالة نت" اليوم الأحد: "إن تلك الاجراء جاءت بعدما أعاد الفلسطينيون بناء تلك الأنفاق في منطقة الصرصورية الفلسطينية المقابلة لحيي البرازيل والسلام بعد أشهر من تدميرها من قبل الجيش المصري إبان حملة ضد الأنفاق الصيف الماضي".

ومعروف أن المياه سلاح قوي لتدمير الأنفاق، إذ قتل ثلاثة فلسطينيين إبان المنخفض الجوي الذي ضرب قطاع غزة مطلع يناير/كانون ثاني الماضي.

وقال رئيس بلدية رفح صبحي رضوان إنه يتحرى دقة تلك الأنباء لكنه لم يؤكدها أيضاً.

وكانت قوات كبيرة من الجيش المصري انتشرت بشكل مفاجئ على طول الحدود مع غزة في التاسع والعشرين من كانون ثاني/يناير الماضي مما تسبب في تعطل العمل في معظم الأنفاق الأرضية على جانبي الحدود.

ومنذ ذلك الوقت ترابط تلك القوات في منطقة "الصرصورية" التي تضم حقول زراعية ويمنعون السكان من الاقتراب من منطقة عمل الجيش.   

وشن الجيش المصري عملية عسكرية واسعة النطاق ضد الأنفاق مع القطاع بعد يوم واحد من مقتل 16 من حرس الحدود المصري في هجوم مسلح استهدف في الخامس من أغسطس الماضي نقطة تفتيش قرب الحدود المصرية مع غزة و(إسرائيل).