تصريح صحفي

الزعنون لم يعد الشخص المناسب

تصريح صحفي

الزعنون لم يعد الشخص المناسب

لقد استمعنا لإعلان السيد سليم الزعنون حول عزمه زيارة قطاع غزة لإجراء لقاءات وساطة بين حركتي حماس وفتح ، وأمام هذا الإعلان فإننا إذ نؤكد على حرصنا على نجاح الحوار الوطني وتشجيعنا لأية لقاءات تجمع قيادات وكوادر الحركتين فإننا ندعو قيادة حركة حماس إلى عدم التعاطي مع الزعنون وعدم قبول أي تحرك منه للوساطة أو اللقاء ..

وذلك لعدم جدية الزعنون في إعلانه الذي جاء بعد تسهيله للاجتماع الالتفافي على التفاهمات الوطنية بخصوص منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها ، كما أنّ إعلانه يحمل في طياته التشكيك بنوايا الحركة وكأنه لم يطلق إعلانه إلاّ لتسجيل المواقف .

ثم لأن الزعنون فقد اعتباريته التي كان يتمتع بها لدرجة أنه قبل لنفسه ممارسة التدليس والتضليل الذي يتنافى مع كل الأعراف واستهزائه بوعي الشعب الفلسطيني في تبريره للجتماع الذي تم باسم المجلس الوطني ، الأمر الذي وفر الأجواء لمختطفي منظمة التحرير الفلسطينية لإحكام سيطرتهم عليها ليكون شريكاً فعلياً في المخططات التي تستهدف الحقوق الوطنية وعلى رأسها حق العودة لا سيما وأن مجموعة جنيف وبيلن وأوسلو ودايتون هم من باتوا يجلسون على كراسي منظمة التحرير الفلسطينية .

فكان الأولى بالزعنون لو كان جاداً فعلاً أن يقوم بهذه الزيارة قبل دعوته لهذا الاجتماع الفاقد للشرعية بدلاً من نسفه بهذه الدعوة للتفاهمات وتعكير الأجواء ثم يريد الذهاب للقاء والحوار.

 

الأسير رأفت ناصيف

عضو القيادة السياسية – حماس –

أيلول 2009 نأ</SPAN