الحرب الدينية الحرب الدينية

المنظمة العربية لحقوق الإنسان: الأمن المصري اختطف الشبان الأربعة

قوات من الجيش المصري (الأرشيف)
قوات من الجيش المصري (الأرشيف)

الرسالة نت-محمود هنية

كشف محمد حنون نائب رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان، ومقرها في لندن، عن "معلومات مؤكدة" بحوزتهم حول تورط الأمن المصري باختطاف الشبان الفلسطينيين الأربعة، على مقربة من معبر رفح، الأسبوع الماضي.

وقال حنون في تصريح خاص لـ"الرسالة نت"، الاثنين، إن جميع الاتصالات والإجراءات المرافِقة، تثبت وجود خطة مسبقة ومعدة من الأمن المصري لتنفيذ "هذه الجريمة"، "التي لم تتم بمحض صدفة".

وذكر أن بصمات النظام والمؤسسة الأمنية واضحة فيها، مشيرا إلى وجود معلومات تؤكد أن المركبات التي نُقل فيها الشبان الأربعة بعد اختطافهم، رافقتها أجهزة حماية أمنية، وأنه تم نقلهم إلى أحد السجون المصرية.

وحمّل حنون السلطات المصرية المسؤولية الكاملة عما وصفه "الاختفاء القسري" بحق الشبان، معتبرا إياه "جريمة ضد الإنسانية".

وأوضح أن العملية سبقها احتجاز لبعض الأشخاص في مطار القاهرة، عدا عن الاستفزازات التي مورست بحق المسافرين، مضيفا: "فتح المعبر لم يكن لأغراض إنسانية بل فخ لإلقاء القبض على بعض المواطنين".

ورأى أن فتح المعبر كان مرتبطا بمسائل سياسية، مشددا على أن ما حدث بحق الشبان "اجراء غير قانوني تتحمل السلطات المسؤولية الكاملة عنه، لاسيما في ظل توارد معلومات مؤكدة أن الشبان لا يزالوا على قيد الحياة".

وحثّ على ضرورة اللجوء إلى المحافل الإقليمية والدولية؛ لتوجيه شكوى بهذه الحادثة، كاشفًا النقاب عن رفع منظمته، تقريرا لـ "اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب"، حول إغلاق معبر رفح، وعزمها أيضا رفع تقرير إضافي حول "جريمة" الخطف.

وقال إن المنظمة العربية بانتظار دعوة من اللجنة الإفريقية للاجتماع بها ومناقشة تقرير إغلاق المعبر، مؤكدا أنهم سيطرحون أثناء الاجتماع موضوع جريمة الخطف من خلال الأدلة التي بحوزتهم، "حتى تقوم اللجنة بواجباتها في العمل على إطلاق سراح المختطفين فورا".