إشهار كتاب يوثق نضال المرأة الفلسطينية ضد الاحتلال

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

عمان- الرسالة نت

أشهرت الكاتبة والباحثة الفلسطينية فيحاء عبد الهادي مؤلفها الجديد "النضال السياسي للمرأة الفلسطينية للفترة من "1965-1982"، وذلك ضمن فعاليات مهرجان الحكاية الشعبية الذي تستضيفه العاصمة الأردنية عمّان في الفترة من 5 إلى 12 سبتمبر/ أيلول الجاري.

ويوثق الكتاب لنضال المرأة الفلسطينية السياسي والعسكري والتنظيمي والثقافي في تلك الفترة، امتداداً لثلاثة مؤلفات سابقة صدرت للكاتبة ذاتها ووثقت مراحل الثلاثينات والأربعينات والخمسينات، والصادرة عن مركز المرأة الفلسطينية للأبحاث والتوثيق-اليونيسكو، في مدينة رام الله بفلسطين.

وقالت الكاتبة فيحاء عبد الهادي، لوكالة "الأناضول"، إن مؤلفها الجديد "الرابع" يوثق لنضال 50 امرأة فلسطينية تم جمعه عبر 16 باحثة ميدانية في الداخل الفلسطيني، وفي أماكن وجودهن في الأردن ولبنان وسوريا ومصر، ويعيد كتابة التاريخ من منظور يأخذ بعين الاعتبار مساهمة النساء الفاعلة، وتوثيق تجارب النساء اللواتي كُنَّ طرفاً رئيساً في صناعة التاريخ، لكنهن لم يكنَّ طرفاً عند تدوينه، من خلال كتابة تحليل لتجارب النساء.

وأضافت عبد الهادي أن أهمية الكتاب تكمن من واقع ضرورة استكمال مشروع التأريخ الشفوي للمشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية، الذي تناول فترة الثلاثينات حتى أواسط الستينات، والذي أبرز أدواراً سياسية عديدة قامت بها النساء، لم تدون ولم يعرف عنها أو يعترف بها.

ويوثق الكتاب أيضاً لمرحلة تأسيس الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية وانطلاق العمل المسلح الفلسطيني عبر منظمة التحرير، بعد تأسيسها عام 1964، ويتناول مفاصل في تاريخ الشعب الفلسطيني التي شهدت ازدياد مشاركة المرأة السياسية، خاصة بعد عام 1967 الذي شهد هزيمة الجيوش العربية واحتلال القدس.

كما يوثق انتماء المرأة الفلسطينية المسلحة، وتزايد أعداد المنتميات للعمل التنظيمي العسكري، وكذلك ولادة لجنة التوجيه الوطني مطلع السبعينات وبداية الأعمال السرية المناضلة في الداخل الفلسطيني عبر مختلف التنظيمات التي انتمت لها المرأة الفلسطينية.

وأوضحت عبد الهادي أنها بصدد إصدار مؤلفها الخامس للفترة من (1982 ولغاية 1993) التي شهدت اتفاقية أوسلو للسلام بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية.

وقالت إنها ستقوم بإشهار كتابها في مصر يوم 15 سبتمبر/ أيلول الجاري، أثناء مشاركتها في مؤتمر "التاريخ الشفوي في أوقات التغيير: الجندر والتوثيق وصناعة الأرشيف"، والذي تنظمه مؤسسة "المرأة والذاكرة" في مصر بالتعاون مع المجلس الأعلى للثقافة في مصر وهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وكان مهرجان الحكايا الشعبية في الأردن انطلق في نسخته الثامنة السبت الماضي، ويسلط الضوء على فن الحكاية الشعبية وتنميتها في السينما والأعمال المسرحية، بتنظيم من مسرح البلد الأردني (غير حكومي)، والملتقى التربوي العربي في الأردن (أهلية)، بالتعاون مع فرقة الورشة المسرحية (مصر)، والمركز العربي للتدريب المسرحي (لبنان).

ويشارك في أعمال المهرجان الذي انطلق عام 2008، عدد من الفنانين، والمخرجين والأدباء العرب والأجانب على مدار 8 أيام، تتضمن عروضاً سينمائية ومسرحية وندوات ثقافية وأدبية مختصة في أدب الحكاية الشعبية، إلى جانب إشهار عدد من الكتاب الأردنيين والعرب، لآخر إصداراتهم الأدبية.