بقرار من عباس

لجنة بقيادة "الأحمد" للتحقيق مع قادة فتح في قطاع غزة

أبو ماهر حلس
أبو ماهر حلس

الرسالة نت - محمود هنية

كشف مصدر في حركة فتح بقطاع غزة أن لجنة تم تشكيلها بقيادة عضو اللجنة المركزية للحركة عزام الأحمد وعضوية كلاً من "روحي فتوح وتوفيق الطيراوي وماجد الفتياني" للتحقيق مع قيادة الحركة في القطاع للوقوف على ملابسات إلغاء مهرجان انطلاقة فتح الأخير.

وأوضح المصدر لـ"الرسالة نت" أن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح في قطاع غزة أحمد حلس، دعا مسؤولي الأقاليم في القطاع إلى اجتماع مهم بتاريخ 30/1/2019 لوضعهم في صورة قرار الرئيس عباس.

وأضاف المصدر أن "حلس أخبرهم في اللقاء أن العلاقة بين الحركة في القطاع والحركة في رام الله متوترة جداً، وهناك خلافات كبيرة بين الجانبين على إثر لجنة التحقيق".

وبحسب المصدر فإن قيادة الحركة في القطاع طالبت بمقاطعة لجنة التحقيق، والوقوف خلف القيادي حلس في موقفه من قيادة الحركة في رام الله.

وكانت "الرسالة نت" قد كشفت عن مصدر مطلع عن تفاصيل خاصة باجتماع اللجنة المركزية الأخير المنعقد في رام الله، حيث شهدت الجلسة نقاشاً حاداً بين رئيس حركة "فتح" محمود عباس وأمين سر التعبئة والتنظيم بالحركة في المحافظات الجنوبية أحمد حلس "أبوماهر".

وعلمت "الرسالة نت " من قيادي بارز في فتح غزة، عن خلافات نشبت على خلفية قرار تشكيل اللجنة لتقييم أداء تنظيم الحركة في القطاع، لا سيما وأن اللجنة تضم توفيق الطيراوي الذي كان قد دعا لمحاسبة قيادة التنظيم على خلفية الغائها لمهرجان الانطلاقة دون الحصول على إذن من الرئيس او مركزية الحركة.

وكشف القيادي عن حالة من الغضب تسيطر على "أبوماهر" حلس بعد الاجتماع الأخير لمركزية فتح، الذي رأى أنّ هذه اللجنة بمثابة غطاء لتمرير إزاحة قيادة "فتح" في قطاع غزة عن المشهد التنظيمي لحركة "فتح".

وتضم اللجنة وفق المصادر" عزام الأحمد وروحي فتوح وحسين الشيخ وتوفيق الطيراوي وجمال الفتياني".

وأضاف المصدر أن حلس لوح باستقالته أمام "عباس" خلال الاجتماع، وهو الأمر الذي لم يعره "عباس" أي اهتمام، وقرر على ضوء ذلك تشكيل لجنة لتقييم أداء قيادة التنظيم، ولوضع بدائل عن قيادة "فتح" الحالية بغزة.

وطبقا للمصدر، فإن خطوة تشكيل اللجنة كانت مبيتة من طرف المركزية بعد اعلان قيادة التنظيم في القطاع الغاء مهرجان الانطلاقة، حيث أرسل حلس برسالة يخطر فيها الرئيس وامين سر اللجنة المركزية جبريل الرجوب بقراره، ولم يحصل على رد منهما".

واتهم المصدر مجموعة من أعضاء مركزية الحركة بالوقوف خلف تحريض عباس على حلس، وعلى رأسهم "توفيق الطيراوي وحسين الشيخ"، وهما اللذان عبرا عن رفضهما لقرار حلس بشكل علني وصريح، بتواطؤ من قيادات في التنظيم بغزة تتواصل بشكل مباشر مع مركزية الحركة وتتجاهل حلس، من بينهم قيادات من الحركة في غزة.

وذكر المصدر أن بعض قيادات الحركة تراسل نائب رئيس فتح محمود العالول وتطلب منه تخصيص موازنات شهرية له، دون الرجوع إلى حلس، وبعضهم يقود حملة تشويه ضده امام قيادة الحركة ويحرض أعضاء المركزية عليه.

وكان توفيق الطيراوي قد نشر على حسابه الشخصي مطلع الشهر الحالي مناشدة موجهة إلى اللجنة المركزية لحركة "فتح" بضرورة تغيير قيادة "فتح" في غزة وحلها، ومحاسبتها، متهماً إياها بالتقصير وعدم القيام بمهامها، وهو الأمر الذي أثار حفيظة قادة الأقاليم في قطاع غزة، ووجهوا انتقاداتهم العلنية لتصريحات الطيراوي.

ووصف المسؤول السابق  للهيئة القيادية العليا بفتح في غزة يحيى رباح، قد وصف قيادة التنظيم في غزة حاليا بـ"المريضة"، متهمًا أعضاء المركزية الممثلين عن القطاع بأنهم لا يعملون.