"الشباب والرياضة" تكرم الفائزين بجائزة العودة لأفضل مركز شبابي 2018

إطلاق جائزة أفضل مركز شبابي لعام 2019
إطلاق جائزة أفضل مركز شبابي لعام 2019

الرسالة نت – غزة

كرمت وزارة الشباب والرياضة الفائزين في جائزة العودة لأفضل مركز شبابي لعام 2018، صباح اليوم الاثنين، في قاعة مسرح جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي بمدينة غزة.

وقدم وكيل الوزارة أحمد محيسن جوائز مالية للمراكز الثلاثة الأولى، وأعلن عن إطلاق مسابقة أفضل مركز شبابي لعام 2019 برعاية جمعية أحباء غزة ماليزيا.

وأعلنت الوزارة خلال الحفل عن المركز الخمسة الأولى الفائزة بالجائزة، وجاءت على النحو التالي: مركز شباب الأمة "المركز الأول"، مركز بناء الشبابي "المركز الثاني"، مركز سواعد الشبابي "المركز الثالث"، مركز سما شباب "المركز الرابع"، مركز المشروع الخيري الشبابي "المركز الخامس".

وتضمن الحفل الذي شهد حضورًا كبيرًا من المراكز الشبابية والشخصيات الاعتبارية، كلمة الوزارة وكلمة المجلس التشريعي وعرض مسرحي معبر عن الأسرى والقضية الفلسطينية قدمته أكاديمية تياترو فلسطين.

وتحدث محيسن في كلمته عن تشجيع الوزارة لدور المراكز الشبابية وتفعيل دورها لخدمة الشباب وتوفير البيئة المناسبة للإبداع والتطوير، وأكد أن الوزارة تقف إلى جانب الشباب في مطالبهم العادلة التي ترتقي إلى تطلعات جميع الفلسطينيين من خلال الضغط على كافة الجهات الرسمية والأهلية والدولية لرفع الحصار وتوفير فرص العمل وإتاحة الفرصة لانطلاق الشباب نحو مشاريع وبرامج هادفة تعود بالفائدة على المجتمع الفلسطيني، وتساند الحقوق المشروعة في الدفاع عن القضية الفلسطينية.

وأشار إلى أن الوزارة ستعمل على استيعاب الشباب بشكل أكبر وتوفر المزيد من البرامج المتميزة.

كما أعلن محيسن عن إطلاق جائزة أفضل مركز شبابي لعام 2019 ووجه الشكر لمدير جمعية أحباء غزة ماليزيا على تبنيهم للجائزة ورعايتها.

من جهتها، تحدثت النائب في المجلس التشريعي هدى نعيم عن أهمية الدور الرسمي في دعم قطاع الشباب وتلبية احتياجاتهم ودعت وزارة الشباب والرياضة إلى تشكيل لجنة إنقاذ شبابي لقيادة المرحلة المقبلة.

وطالبت بالضغط على كافة الجهات المعنية من أجل حماية الشباب وفتح آفاق جديدة لهم ومنحهم فرصة التعبير في حدود المسئولية وعدم الانجرار نحو أهداف مشبوهة، كما أشادت بجائزة أفضل مركز شبابي واعتبرت أنها حافز لكل المؤسسات الشبابية نحو الإبداع والتنافس في خدمة المجتمع.

وفي الختام تم تكريم جمعية أحباء غزة ماليزيا ومديرها محمد قمر الزمان لدوره في تبني رعاية الجائز لعام 2019.

كما جرى تكريم جمعية الوداد للتأهيل المجتمعي مستضيفة الحفل، والمراكز الشبابية المشاركة في الجائزة، وأعضاء أكاديمية تياترو فلسطين لتقديمهم العرض المسرحي، وتكريم لجنة تقييم الجائزة ولجنة الحفل، وانتهى الحفل بالإعلان عن الفائزين بجائزة أفضل مركز شبابي لعام 2018.