"التعاون الإسلامي" تبحث الانتهاكات في القدس

ارشيفية
ارشيفية

القدس المحتلة-الرسالة نت

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي، عقد اجتماع وزاري استثنائي، الأربعاء المقبل؛ لبحث الانتهاكات "الإسرائيلية" في القدس المحتلة.

وقالت المنظمة، في بيان، الأحد، إن الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي (تضم 57 دولة) تعقد اجتماعا استثنائيا موسعا على مستوى وزراء الخارجية، وذلك في مقرها بمدينة جدة السعودية، الأربعاء المقبل.

وأوضحت أن الاجتماع يبحث الانتهاكات "الإسرائيلية" في مدينة القدس الشريف، بما في ذلك إقدام "إسرائيل"، السلطة القائمة بالاحتلال، مؤخراً على فتح نفق ما يُسمى بـ "طريق الحجّاج" أسفل بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

كما يناقش الاجتماع مصادرة "إسرائيل" العديد من العقارات الفلسطينية في القدس الشريف، والتهديد بهدم عشرات المنازل ضمن سياسة تهويد المدينة المقدّسة وتهجير أهلها وتغيير هويتها العربية.

ومطلع يونيو/حزيران الجاري، شارك كل من السفير الأمريكي لدى "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، والمبعوث الأمريكي الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، في مراسم افتتاح نفق جنوب المسجد الأقصى في مدينة القدس المحتلة، وسط انتقادات عربية وإسلامية.

ويمر النفق ببلدة سلوان، وتم افتتاحه في ظل إجراءات أمنية مشددة وإغلاق كامل للبلدة.

ويمتد الطريق بين بركة سلوان التاريخية وأسفل المسجد الأقصى وباحة حائط البراق (الحائط الغربي للمسجد).

ويقول الفلسطينيون إن "إسرائيل" تكثف أنشطتها لمحو هوية القدس وتهويد المدينة، التي يتمسكون بها عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال "إسرائيل" للقدس.