في ظل التوتر مع إيران..

واشنطن تحذر من سوء تقدير يؤدي لاستهداف سفنها

السفينة الهجومية الأميركية "يو أس أس بوكسر" أثناء إبحارها في يوليو/تموز الماضي بالخليج (رويترز)
السفينة الهجومية الأميركية "يو أس أس بوكسر" أثناء إبحارها في يوليو/تموز الماضي بالخليج (رويترز)

الرسالة- وكالات

حذرت القيادة الوسطى الأميركية من احتمال حدوث "سوء تقدير" قد يؤدي إلى أعمال عدوانية ضد السفن التابعة للولايات المتحدة أو حلفائها العاملة في الخليج العربي ومضيق هرمز وخليج عمان، وذلك في ضوء تصاعد التوترات الإقليمية التي تثير مخاوف من مواجهة مع إيران.

وأشار بيان للقيادة الأميركية الوسطى أصدرته في وقت مبكر اليوم الخميس إلى أن سفنا بلّغت عن تعرضها لتداخل في أنظمتها لتحديد المواقع، وتشويش في اتصالاتها البحرية.

ويأتي التحذير الوارد في بيان القيادة الوسطى بعد تحذير مماثل للإدارة الأميركية للملاحة البحرية من احتمال تعرض أنظمة الاتصالات وتحديد المواقع في السفن التجارية في الخليج ومضيق هرمز وخليج عمان للتشويش والتضليل.

وذكرت إدارة الملاحة الأميركية -في بيان لها أن سفنا بلّغت عن تعرضها لتشويش في اتصالاتها من جهات تدّعي بشكل كاذب أنها حليفة للولايات المتحدة.

وأضافت أن سفينتين -على الأقل- تعرضتا لتداخل في أنظمتهما بشأن تحديد المواقع ضمن الحوادث الأخيرة التي شهدتها المنطقة.

كما أشارت الإدارة الأميركية للملاحة الجوية إلى تعطل نظام التعريف الآلي في إحدى هذه السفن قبل احتجازها من قبل إيران، حسب نص البيان.

وتأتي التحذيرات الأميركية في وقت تسعى فيه واشنطن لتشكيل حلف دولي من أجل تأمين الملاحة في مضيق هرمز، بعد الحوادث التي تعرضت لها عدة سفن أجنبية، وشمل ذلك احتجاز إيران ناقلة نفط بريطانية.

وأكدت طهران وواشنطن مرارا أنهما لا تسعيان للحرب، إلا أن هناك مخاوف من أن تحركات خاطئة يمكن أن تشعل مواجهة عسكرية، خاصة في مضيق هرمز الذي يعتزم الأميركيون والبريطانيون تعزيز قواتهما البحرية فيه لحماية إمدادات الطاقة.       

المصدر : الجزيرة