توضيح حول "بسمة أمل" في تحقيق "المريضات بالسرطان"

توضيح حول "بسمة أمل" في تحقيق "المريضات بالسرطان"
توضيح حول "بسمة أمل" في تحقيق "المريضات بالسرطان"

غزة - الرسالة نت

ورد عبر تحقيق صحفي حول "مرطبات وشامبوهات. أفخاخ لمريضات السرطان على معبر رفح"، افادة منقولة باسم جمعية "بسمة أمل" لرعاية مرضى السرطان، تفيد بزيادة اعداد المنع للمرضى عبر معبر ايرز.

وأكدّت الجمعية أن هذه الإفادة لم تصدر عنها اطلاقا ولم يصرح أحدا منها بشأنه، إذ أنه ليس من دور وصلاحيات الجمعية اصدار هكذا إفادات او ارقام.

وورد خطأ من معد التحقيق بنقل هذه المعلومات ونسبها للجمعية التي لا علاقة لها من قريب او بعيد بنشر هذه المعلومات.

وتتخصص الجمعية في تقديم الخدمات المرتبطة بمرضى السرطان من توفير برنامج المواصلات والدعم والإرشاد النفسي وبرامج أخرى للمرضى من قبيل البرنامج النفسي الأول على صعيد فلسطين "الطبيب المهرج"، الخاص بالأطفال المرضى بالسرطان.

وتركز الجمعية عملها على تقديم المساعدة اللازمة لمرضى السرطان فقط دون التدخل في أي تفاصيل او دور لجهات أخرى.

 

وتناول التحقيق الصحفي معلومات حول وقوع عدد من المريضات بالسرطان من قطاع غزة، واللواتي يعالج في المستشفيات المصري، بشرك بعض تجار المخدرات، ممن عملوا على توريطهن بنقل بعض البضائع المحملة بالمواد المخدرة لقاء مساعدتهن المالية.

ووقعن المريضات ضحية للخداع من هؤلاء التجار، فيما تناشد عوائلهن الجهات المختصة للتدخل في توفير الحماية القانونية لهن.