آلية التعامل مع مرضى التحويلات الطبية للعلاج في مصر

ارشيفية
ارشيفية

القاهرة-الرسالة نت

نشرت سفارة سلطة رام الله في جمهورية مصر العربية آلية التعامل مع المرضى الحاصلين على تحويلات طبية للعلاج في المستشفيات المصرية.

وأوضحت السفارة في بيان لها مساء اليوم السبت، أن تغطية فاتورة علاج المرضى الحاصلين على تحويلات للعلاج في المستشفيات التابعة للأمانة العامة لوزارة الصحة المصرية، تتم من حساب دولة فلسطين المودع لدى جامعة الدول العربية بمساهمة مصر في موازنة دولة فلسطين.

وأشارت إلى أن فواتير تحويلات العلاج الخاصة بزراعة الكبد أو الكلى ستغطى من الحكومة الفلسطينية مباشرة إلى حساب المراكز والمعاهد الطبية ذات العلاقة، مبينة أن تغطية نفقات تحويلات علاج المرضى الفلسطينيين في مستشفى فلسطين بالقاهرة باعتباره مستشفى خاص وليس حكومي.

ولفتت السفارة في بيانها، إلى أن وزارة الصحة الفلسطينية تغطي شراء الخدمة الطبية للمرضى من حملة التحويلات الطبية غير المتوفرة لدى المستشفيات المحولين لها، بالإضافة إلى قيام السفارة بتقديم مساعدات مالية رمزية لتعين المرضى على قضاء احتياجاتهم الإنسانية.

كما فعلت السفارة اتفاقية الجاما نايف بتغطية كاملة من وزارة الصحة الفلسطينية، وأن الملحقية الطبية بالسفارة لم تتوقف عن متابعة التنسيق مع وزارة الصحة المصرية والأجهزة المعنية المصرية فيما يتعلق بتحويلات العلاج للمرضى الفلسطينيين سواء من خلال المستشار الطبي والسفير دياب اللوح شخصيا، لمتابعة أحوال المرضى داخل المستشفيات المصرية، وتقديم كافة أشكال المساعدة لهم.

وشددت السفار على عدن وجود أي أزمة لعلاج المرضى الفلسطينيين في معهد الكبد القومي في مصر، مشيرة إلى أنها تباشر بمتابعة علاج الحالات التي كانت قيد الانتظار وهي أقل من عشرة حالات، وأن كافة الإشكاليات التي كانت عالقة بخصوص المرضى الفلسطينيين في معهد الكبد تم حلها منذ 20 يوليو 2019، بعدما أجتمع وفد من وزارة الصحة الفلسطينية ضم في حينه مدير عام التأمين الصحي نزار مسالمة والدكتور هيثم الهدري ورافقهم المستشار الطبي لسفارة دولة فلسطين بالقاهرة الدكتور حسام طوقان، بمدير الإدارة المركزية لمعهد الكبد القومي الدكتور توفيق محمود بشبين الكوم في محافظة المنوفية، حيث تم الاتفاق مع إدارة المعهد على حل كافة القضايا وادخال المرضى المحولين لزراعة الكبد للعلاج في المشفى.