قاسم: حماس شكلت رافعة لنضال شعبنا

-1008069875.jpg
-1008069875.jpg

غزة-الرسالة نت

أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" حازم قاسم، أن انطلاقة الحركة شكلت رافعة لنضال شعبنا الفلسطيني وأججت ثورته ضد الاحتلال الإسرائيلي.

وقال مع انطلاقة حركة حماس تعاظم حضور الحق الفلسطيني في كل المحافل، وخطا شعبنا ومقاومته خطوات واسعة في طريق انتزاع حريته، وطرد الاحتلال عن الأرض الفلسطينية، وإقامة دولته وعاصمتها القدس.

وشدد قاسم على أن الحركة لن تسمح بتمرير أي صفقة تنتقص من حقوق شعبنا الفلسطيني، لافتا إلى أن حماس في طليعة المواجهة لمشروع صفقة القرن.

وأكد على مواصلة حماس لطريق الجهاد والمقاومة، والتمسك بسلاح المقاومة، متسلحة بالتفاف جماهير شعبنا المتزايد حول خيارات حركتنا النابعة من تطلعات الجماهير الفلسطينية في كل أماكن تواجدها.

وأشار قاسم إلى أن حركة حماس قدمت قافلة ممتدة من التضحيات العظيمة من الشهداء، قادة وجنودًا، تلألأت بهم سماء فلسطين، وأسرى ضربوا أروع الأمثلة في تحدي إرادة السجان الصهيوني، وجرحى كانوا جبالاً في الصبر والعض على الألم، ومبعَدين ظلوا دائمًا يحلمون بالعودة إلى وطنهم.

وأضاف، حماس ستواصل هذا العطاء الممتد إلى جانب كل قوى أبناء شعبنا، حتى نحقق غايات شعبنا بالحرية والعودة.

وشدد على أن انطلاقة حركة حماس شكلت إضافة نوعية للحركة الوطنية المعاصرة، فجهاد حماس وتضحيات أبنائها المتكامل مع نضال شعبنا وقواه أعاد الاعتبارات لثوابت القضية الفلسطينية على مستوى الإنسان والأرض والمقدسات.

وتابع أن جهاد حماس أرجع الصراع إلى صورته الحقيقية بين احتلال استعماري، وشعب يسعى لحريته، وهو ما عاظم حضور قضية فلسطين إقليميًا ودوليًا، وتراجعت كل التصورات التي تستند إلى إمكان استسلام الشعب، أو التفريط بحقوقه عبر مسار التسوية.

ونوه قاسم إلى أن حماس ستواصل العمل بالتعاون مع قوى شعبنا على تصحيح الخطأ التاريخي المتمثل في توقيع اتفاق أوسلو الذي اعترف بالاحتلال، وأسس للانقسام في الساحة الفلسطينية.

ونبه أن حماس ستعمل على إعادة الاعتبار لمنظمة التحرير بإعادة بنائها على أسس الشراكة الوطنية الكاملة، بحيث تصبح ممثلة للكل الوطني.

وأكد قاسم أن حركة حماس ستعمل على تطوير كل أطر العمل المشترك مع شركائنا في الوطن، مقدرا النماذج المشرفة للعمل الوطني المشترك المتمثل بالهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار وغرفة العمليات المشتركة.

وأضاف سيظل هدف إنهاء الانقسام وإعادة بناء النظام السياسي على أسس الشراكة الوطنية، أحد أهداف الحركة الاستراتيجية.