بداية ساخنة لعقد العشرينيات

لحظة اغتيال قاسم سليماني
لحظة اغتيال قاسم سليماني

بقلم: سعيد بشارات

المواجهة العسكرية والحرب السرية بين إيران والولايات المتحدة وإسرائيل، لم تبدأ الليلة فجراً بإستشهاد الحاج #قاسم_سليماني، هذه الحرب بدأت منذ زمن طويل، وماتزال مستمرة الى يومنا هذا، ما حدث الليلة، وهو تطور جديد، وانتقال بخطوة متقدمة في مجريات الحرب بين إيران والولايات المتحدة وإسرائيل، بشكل أصبحت معه المواجهة مباشرة لكن، مضبوطة، بحيث لا يريد أي طرف أن تنتقل الى مراحل المواجهة الساخنة جداً .  

 

هل إيران سترد؟ نعم سترد، لكن ضمن الإيقاع الذي تسير عليه قواعد المواجهة العسكرية في المنطقة بين هذه الأطراف، أي أن الولايات المتحدة رفعت الوتيرة، وكذلك ايران سترفع المستوى ايضاً.

 

الصحفيين الإسرائيليين اهدونا منذ وقوع الحدث والإعلان عنه "طراتيش"* من الأخبار الجيدة، ومنهم من تم تأنيبه عليها، منها خبر أن الولايات المتحدة أبلغت إسرائيل بنيتها الإغتيال قبل وقت من التنفيذ، كذلك يوءال شيركي الذي استدل بمشاركة نتنياهو بقرار الإغتيال بما صرح به على مدرج الطائرة وهو في طريقه الى اليونان للتوقيع على اتفاقية الغاز، حيث اراد نتنياهو ايصال رسالة أن إسرائيل تعزز الإقتصاد، وفي نفس الوقت تقاتل إيران.

 

ما حدث الليلة الماضية، لم يكن مفاجئاً، فحسب تقديرات الجيش التي نشرت مع بداية العام الجديد، سيكون العام 2020 عام المواجهة مع ايران، كذلك التدريبات التي اجراها الجيش على مدار اشبوعين ماضيين كانت تؤشر على أن هذا العقد سيكون عقد ساخن، وإسرائيل تستعد لحدث كبير وإستراتيجي وتاريخي.