الغندور: حراك لوقف خصومات بنوك غزة ومطالبات بتغيير آلية صرف الراتب

الغندور: حراك لوقف خصومات بنوك غزة ومطالبات بتغيير آلية صرف الراتب
الغندور: حراك لوقف خصومات بنوك غزة ومطالبات بتغيير آلية صرف الراتب

الرسالة نت - محمود هنية

كشف يعقوب الغندور نقيب الموظفين العمومين في قطاع غزة، عن حراك نقابي للعمل على وقف خصومات بنوك غزة، على غرار قرار سلطة النقد بوقف خصومات البنوك التابعة لها لمدة 4 أشهر، على إثر جائحة "كورونا".

وقال الغندور لـ"الرسالة نت": "هناك حراك جدي وحقيقي ومطالبات صارمة بوقف خصومات بنوك غزة على الأقل لمدة 4 أشهر، خاصة في ظل تطورات الأوضاع الخطيرة على إثر جائحة كورونا.

وأكدّ الغندور أن الأشهر القادمة تعدّ الأكثر حاجة للمصاريف والإنفاق كونها تتضمن المناسبات والمواسم المتمثلة بقدوم شهر رمضان المبارك وبعده حلول عيدي الفطر والأضحى ومن ثم يليها بدء العام الدراسي الجديد .

وحثّ إدارة البنوك على ضرورة التجاوب مع هذه التحركات والاستجابة الفورية لمطالب الموظفين التي تعد حاجة ماسّة بالنسبة اليهم في ظل هذه الظروف الاستثنائية.

ودعا الغندور إدارة بنكي الوطني والإنتاج في غزة، إلى تغير آلية الصرف الحالية للراتب، واتخاذ آليات أخرى في عملية الصرف تضمن عدم التكدس او الاكتظاظ بين الموظفين داخل البنوك، وذلك لضمان حمايتهم.

وشدّد على ضرورة إيجاد الية صرف تضمن توفر معايير السلامة والوقاية للموظفين أثناء تلقيهم رواتبهم، مشيرا الى أن الصراف الالي ليس حلا مناسبا لها.

وفي ضوء ذلك، طالب الغندور وزارة المالية بصرف رواتب الموظفين عن هذا الشهر بشكل عاجل، ورفع نسبة الدفعة المالية وصولا للراتب الكامل، "حتى يتمكنوا من تلبية وتغطية نفقاتهم وشراء مستلزمات التعقيم والمنظفات للحد من مخاطر وباء كورونا، وشراء المؤونة الغذائية لتلبية حاجاتهم خلال فترة الطوارئ والمكوث في البيوت".

كما دعا إلى وقف أي خصومات أخرى على رواتب الموظفين خلال هذه الفترة العصيبة، سواء خصومات شركة الكهرباء او البلديات أو غيرها من الخصومات.

وجدد الغندور ندائه إلى لجنة متابعة العمل الحكومي وديوان الموظفين العام بوقف دوام الموظفين والموظفات في الوزارات كافة، باستثناء موظفي وزارات الصحة والداخلية والاقتصاد والتنمية الاجتماعية والمالية والأمانة العامة لمجلس الوزراء وبالحد الأدنى بما يلبي مواجهة حالة الطوارئ.

وتوجه الغندور بتحية "اجلال واكبار" الى كل الموظفين والموظفات، في أماكن تواجدهم " الذين يؤدون خدماتهم للمواطن الفلسطيني بالقطاع على أكمل وجه، دون كلل أو ملل، ونخص بالتحية كل الطواقم الطبية والصحية بوزارة الصحة العاملين على مدار الساعة من أجل الحفاظ على صحة وحياة أبناء شعبنا في مواجهة هذا الوباء الخطير".

وثمن نقيب الموظفين الجهود المخلصة للإخوة في وزارات الداخلية والاقتصاد والتنمية الاجتماعية الذين يبذلون جهودا كبيرة ومتواصلة في التخفيف عن أبناء شعبنا، والضرب بيد من حديد على مروجي الإشاعات، وملاحقة المحتكرين، والمستغلين برفع أسعار بعض السلع، وضبط حالة الأسواق.