فيروس "هانتا" يتصدر الترند.. لماذا علينا ألا نقلق؟

الرسالة نت - وكالات

تصدر يوم أمس "فيروس هانتا" تغريدات رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أنباء عن وفاة شخص في مقاطعة يونان جنوب وسط الصين بالفيروس الذي يسبب مرضًا يعرف بـ "المتلازمة الرئوية لفيروس هانتا".

تأتي هذه المخاوف في وقت يواجه العالم بأسره تحديًا كبيرًا لاحتواء وباء فيروس "كورونا" (كوفيد 19) الذي اكتشف لأول مرة في مقاطعة هوبي الصينية، في ديسمبر الماضي.

وتسبب فيروس "كورونا" حتى 25 مارس بوفاة نحو 18,901 شخصًا، وإصابة 422,663، فيما يخضع نحو مليارين شخصًا للحجر الصحي في جميع أنحاء العالم، وأضرار اقتصادية قد تكون هي الأسوأ منذ الأزمة الاقتصادية عام 2008.

وفي تفاصيل حادثة فيروس "هانتا"، ذكرت صحيفة "غلوبال تايمز" الصينية الناطقة باللغة الإنجليزية إن شخصا توفي متأثر بإصابته بفيروس "هانتا" خلال عودته من عمله إلى إقليم "شاندونغ" على متن حافلة أمس الإثنين.

وأضافت، أنه جرى فحص 32 شخصا آخرين كانوا على متن الحافلة، دون أن تشير إلى نتائج تلك الفحوصات.

وعلى الفور، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات تكشف مخاوف المستخدمين الذي يخضع غالبيتهم الحجر المنزلي احترازيًا لمنع انتشار فيروس "كورونا".

وكتب أحد المستخدمين باللغة الإنجليزية: "الصين.. توقفي عن أكل كل شيء متحرك".

وعلق آخر بصورة كتب عليها " انتهت رحلتنا على كوكب الأرض".

فيما نفت السفارة الصينية لدى القاهرة، اتهامات لبكين بنشر فيروس جديد، وقالت إنها " تلك الاتهامات ليست إلا محض هراء".

وأوضح المتحدث باسم السفارة، في بيان، أنه "وفقا للبيانات المتعلقة والصادرة عن منظمة الصحة العالمية، فقد اكتشف العلماء في وقت مبكر من سبعينيات القرن الماضي فيروس هانتا، وعلى مدى عقود، ظهرت حالات الإصابة بفيروس هانتا في بلدان ومناطق مختلفة في العالم. كما طور العلماء بعض اللقاحات الفعالة المضادة له".

فما هو فيروس "هانتا"؟

وفق تقرير لمنظمة الصحة نشرته في يناير 2019، يسبب "هانتا" مرضاً تنفسياً فيروسياً حيواني المنشأ يعرف بـ"متلازمة فيروس هانتا".

وتُكتسب العدوى بهذه المتلازمة بصفة أساسية عن طريق استنشاق الرذاذ أو ملامسة فضلات القوارض المصابة بالعدوى أو روثها أو لعابها.

ويشير التقرير، إلى أن حالات العدوى البشرية بفيروس هانتا عادةً ما تقع في المناطق الريفية (مثل الغابات والحقول والمزارع) حيث قد توجد القوارض الحرجية المعيلة للفيروس وحيث ربما يتعرض الناس للفيروس.

ما هي الأعراض؟

يوضح التقرير، أن أعراض هذا المرض تشمل الإصابة بالصداع، والدوار، والحمى المصحوبة بارتجاف، وآلام العضلات، ومشاكل معدية معوية من قبيل الشعور بالغثيان والتقيؤ والإسهال وآلام البطن، تليها إصابة مفاجئة بضيق التنفس وانخفاض ضغط الدم.

وتظهر أعراض المتلازمة في المعتاد خلال ما بين أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعد التعرض المبدئي للفيروس. ولكن ربما تظهر الأعراض مبكراً بعد أسبوع واحد فقط أو يتأخر ظهورها حتى ثمانية أسابيع بعد التعرض للفيروس.

هل يسبب الوفاة؟

تؤكد منظمة الصحة، أنه من الممكن أن يصل معدل إماتة الحالات المصابة بـ"فيروس هانتا" إلى 35-50%.

هل ينتقل المرض بين البشر؟

تقول نظمة الصحة العالمية إنها تجري تقصيا بشأن إمكانية انتقال المرض بين البشر.

وأضح علي الوعري، الطبيب الفلسطيني المقيم في الصين، في منشور عبر صفحته في فيسبوك، "هانتا هو فيروس معروف منذ فترة، وموجود في امريكا والمكسيك وكندا وفي امريكا الجنوبية، يمكن ان ينتقل للإنسان عن طريق بول الفئران".

وأضاف: "لن يكون انتشاره بصورة كبيرة لان العدوى محدودة جدا لأنه ينتقل من الفئران الى الانسان، ولا ينتقل من الإنسان المصاب للإنسان الآخر".