فيروس كورونا: كم من الوقت يبقى الفيروس حيا على الأسطح؟

فيروس كورونا.jpg
فيروس كورونا.jpg

الرسالة نت

انتشر فيروس كورونا المستجد وزادت معه المخاوف من ملامسة الأسطح والأشياء، وبات مألوفا أن ترى الناس في الأماكن العامة يحاولون فتح الأبواب بمرفق اليد، في حين يسعى البعض الآخر جاهدا لعدم وضع يده على أي شيء خلال الرحلات بالقطارات أو المواصلات العامة، كما نرى موظفين يمسحون مكاتبهم كل صباح.

وفي المناطق الأكثر تضررا بفيروس كورونا المستجد، توجهت فرق ترتدي ملابس واقية لتعقيم الميادين والحدائق والشوارع، وزادت السلطات من تطهير المكاتب والمستشفيات والمحال والمطاعم. وفي بعض المدن تطوع البعض للخروج ليلا لتنظيف لوحات أرقام ماكينات الصرف الآلي.

وينتقل فيروس كورونا المستجد، كغيره من الأمراض الناجمة عن الفيروسات التي تصيب الجهاز التنفسي كالإنفلونزا، عبر الرذاذ الذي يخرج من الأنف والفم لشخص مصاب بالفيروس عبر الرشح والسعال.

وقد ينتج عن السعال الواحد نحو ثلاثة آلاف من قطرات الرذاذ الدقيقة التي تستقر على آخرين وعلى الملابس والأسطح المحيطة، ويتطاير البعض الأصغر منها في الهواء. وهناك بعض الأدلة على أن البراز يحتوي على الفيروس لأمد أطول، وبالتالي فإن عدم غسل الأيدي بعناية بعد الخروج من المرحاض قد يؤدي لنقل الفيروس عبر لمس الأشياء.

ولا يرجح المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أن يكون "السبيل الرئيسي لانتشار الفيروس" هو لمس الأسطح أو الأشياء الحاملة للفيروس ومن ثم ملامسة الشخص لوجهه، فربما تكون هناك طرق أخرى غير مؤكدة بعد. ورغم ذلك يؤكد المركز وكذلك منظمة الصحة العالمية والسلطات الصحية الأخرى على أهمية غسل الأيدي وتنظيف وتطهير الأسطح بصورة مستمرة للحيلولة دون انتشار فيروس كورونا المستجد.