هذه حصيلة كورونا عربيا خلال 24 ساعة وتمديد للقيود المفروضة

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

الرسالة نت - وكالات

واصلت جائحة فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" انتشارها في المنطقة العربية السبت، وحصدت وفيات وإصابات جديدة، تزامنا مع تمديد القيود والإغلاقات المفروضة في عدد من البلدان.

وخليجيا، تعد السعودية والإمارات الدولتين الأعلى في عدد الإصابات بفيروس كوفيد-19، إذ سجلت دول مجلس التعاون الخليجي الست، نحو 22500 إصابة، إلى جانب أكثر من 140 حالة وفاة، بحسب ما أوردته وكالة "رويترز".

قفزة كبيرة بإصابات السعودية

أعلنت وزارة الصحة السعودية السبت، تسجيل 5 وفيات بفيروس كورونا، ليصل إجمالي الوفيات بالمملكة إلى 92 من إجمالي الإصابات.

وذكرت الوزارة في بيانها اليومي حول مستجدات الفيروس، أنه "تم تسجيل 1132 حالة جديدة بكورونا، ليرتفع عدد الحالات المصابة بالسعودية إلى 8274".

ووصل إجمالي المتعافين من الفيروس حتى الآن 1329 حالة من الإجمالي، حسب بيان الوزارة.

الإمارات

فرضت الإمارات غرامة مالية قدرها 20 ألف درهم أو ما يعادل 5445 دولارا، على المخالفين من مروجي الإشاعات والمعلومات الصحية الخاطئة.

وبحسب وكالة الأنباء الإماراتية "وام" اعتمد مجلس الوزراء بالإمارات السبت، قرارا بخصوص نشر وتبادل المعلومات الصحية الخاصة بالأمراض السارية والأوبئة كفيروس كورونا، والمعلومات الخاطئة ذات العلاقة بصحة الإنسان، وذلك بهدف الحفاظ على صحة وسلامة المجتمع، والتصدي لأي معلومات صحية مغلوطة قد تكون لها تداعيات سلبية في المجتمع، وتعمل على تضليل الرأي العام.

وتفصيلا ينص القرار على أن تقوم وزارة الصحة ووقاية المجتمع والجهات الصحية بالإعلان عن أي معلومات صحية، وإصدار واعتماد الإرشادات الصحية في الدولة، بالإضافة إلى إصدار الإرشادات الصحية التي تتعلق بالأوبئة بعد اعتماد الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

ويحظر على أي شخص نشر أو إعادة نشر أو تداول المعلومات أو الإرشادات الصحية الكاذبة أو المضللة أو المغلوطة أو غير المعلنة رسميا، أو غير المعتمدة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع أو الجهة الصحية أو تخالف ما تم الإعلان عنه، وذلك باستخدام وسائل الإعلام المسموعة أو المقروءة أو المرئية، أو وسائل التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية أو وسائل تقنية المعلومات أو غيرها من طرق النشر أو التداول.

قطر

وأعلنت قطر، السبت، تسجيل وفاة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي وفيات الفيروس في البلاد إلى 8.

وقالت وزارة الصحة القطرية في بيان، إن مواطنا يبلغ من العمر (59 عاما) توفي إثر إصابته بكورونا، مشيرة إلى تسجيلها 345 إصابة بالوباء، لتبلغ حصيلة المصابين 5008 حالات.

كما ارتفعت حالات التعافي من الفيروس في قطر إلى 510 بعد تسجيل 46 حالة شفاء جديدة، بحسب وزارة الصحة.

سلطنة عُمان

أعلنت سلطنة عمان، السبت، ارتفاع إصابات فيروس كورونا إلى 1180، إثر تسجيل 111 حالة جديدة.

وأكدت وزارة الصحة في بيان نشرته الوكالة الرسمية، أن إجمالي المتعافين بلغ 176، فيما بلغ عدد الوفيات 6، داعية جميع المواطنين إلى التقيد التام بإجراءات العزل الصحي، واتباع العادات الصحية، عند العطس أو السعال.

السودان

أعلن السودان، السبت، تسجيل 4 وفيات بفيروس كورونا ليرتفع العدد الكلي إلى 10، من إجمالي 66 إصابة.

وقالت وزارة الصحة السودانية في بيان لها، إنها سجلت 30 إصابة جديدة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى 4 وفيات جديدة أمس الجمعة.

وتابعت: "بهذا يرتفع العدد الكلي للحالات منذ بدء الوباء إلى 66 حالة، متضمنة 10 وفيات".

وفي 13 آذار/ مارس الماضي، أعلن السودان أول إصابة بالفيروس لخمسيني عائد من الإمارات.

تمديد الحجر بالجزائر

 

أعلنت رئاسة الوزراء الجزائرية، السبت، تمديد إجراءات الحجر الصحي 10 أيام إضافية، لمنع تفشي فيروس كورونا.

وقالت رئاسة الوزراء، في بيان نقله التلفزيون الرسمي، إن "تمديد إجراءات الحجر الصحي 10 أيام إضافية حتى 29 أبريل/نيسان الجاري، هدفه الحد من انتشار كورونا".

وكان من المفترض أن تنتهي إجراءات الحجر الصحي في الجزائر، الأحد، بموجب قرار سابق صدر في الرابع من الشهر الجاري.

وتبدأ إجراءات التمديد الجديدة اعتبارا من الاثنين.

ولفت البيان إلى أن التمديد يشمل جميع التدابير الوقائية المصاحبة للحجر الصحي (وقف المواصلات العامة داخل المدن وبين المحافظات والملاحة الجوية وتعليق الدراسة وأنشطة تجارية واقتصادية).

وأبقى القرار على الحجر الصحي الكلي بولاية البليدة (جنوب العاصمة) التي تعد بؤرة الوباء الرئيسية في البلاد، حيث يمنع الدخول والخروج من هذه المحافظة.

وبموجب هذا التمديد ستبقى 9 ولايات خاضعة لإجراءات حظر تجوال من الثالثة عصرا (14:00 ت.غ)، إلى غاية السابعة من صباح اليوم الموالي (06:00 ت.غ).

وتسري هذه الإجراءات في ولايات الجزائر العاصمة، ووهران وتلمسان (غرب) وتيبازة وعين الدفلى وتيزي وزو وبجاية والمدية (وسط)، وسطيف (شرق).

بينما ستخضع 38 ولاية جزائرية لحظر تجوال ليلي من السابعة مساء (18:00 ت.غ)، وحتى السابعة من صباح اليوم الموالي (06:00 ت.غ).

ودعا بيان رئاسة الوزراء الجزائرية المواطنين للتقيد بإجراءات الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي لكبح انتشار الوباء.

وحتى مساء الجمعة، سجلت الجزائر 2418 إصابة بكورونا، منها 364 وفاة، بينما تعافى 864 مصابا.

تونس تعتزم صناعة أجهزة تنفس

أعلنت الحكومة التونسية، السبت، اعتزامها إطلاق مشاريع لصناعة طائرات مسيرة وأجهزة تنفس صناعي وأقنعة طبية واقية، في إطار مواجهة جائحة كورونا.

وقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي سليم شروى، خلال زيارته لجامعة مدينة صفاقس، إنه "سيتم تحويل عدد من المشاريع المقترحة من قبل نخبة من الأساتذة الجامعيين والمهندسين في صفاقس، لمواجهة فيروس كورونا، إلى مشاريع صناعية ملموسة".

وأوضح أن من هذه المشاريع صناعة طائرات استطلاع مسيرة للتواصل مع المواطنين، واكتشاف المصابين منهم بفيروس كورونا، وأجهزة تنفس صناعي، وأقنعة طبية واقية.

وأشار إلى أنه تم إيجاد التمويل اللازم من الحكومة ودول صديقة ومنظمات إقليمية ودولية لتحويل هذه المقترحات إلى مشاريع على أرض الواقع، مفيدا بأن وزارته ستعمل مع جميع الأطراف الفاعلة لتسهيل إنجاز المشاريع.

وحتى الجمعة، بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في تونس 864 منهم 37 حالة وفاة، بحسب بيانات وزارة الصحة.

تمديد تعليق الرحلات الجوية بالعراق

أعلنت سلطة الطيران المدني العراقية، السبت، تمديد تعليق الرحلات الجوية الداخلية والخارجية لغاية 24 نيسان/ أبريل الجاري.

وكان قرار تعليق الرحلات الجوية من وإلى العراق، ينتهي منتصف ليل اليوم السبت، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لاحتواء تفشي فيروس كورونا.

وقال مدير عام سلطة الطيران المدني العراقي دريد يحيى جاسم، في بيان إن "تعليق الرحلات الجوية في البلاد سيستمر لغاية يوم الجمعة المقبلة 24 نيسان/ أبريل".

وأوضح جاسم أن "قرار التعليق يشمل جميع الرحلات الداخلية والخارجية، باستثناء الرحلات الخاصة بإجلاء العراقيين في الخارج والشحن الجوي".

وكان العراق قد علق تسيير الرحلات الجوية في 17 آذار/ مارس الماضي، ضمن الإجراءات الاحترازية الرامية إلى احتواء تفشي فيروس كورونا.

وشملت الإجراءات أيضا إغلاق الحدود البرية أمام تدفق الوافدين الأجانب، وتعليق الدراسة وحظر التجمعات العامة بكافة أشكالها، فضلا عن حظر التجوال.

وحتى مساء الجمعة، سجل العراق 1482 إصابة بفيروس كورونا بينها 81 وفاة و906 حالات تعافٍ.

إصابات فلسطينية حول العالم

قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، السبت، إن عدد الفلسطينيين المصابين بفيروس كورونا خارج فلسطين، وصل إلى 830 إصابة.

وأشار المالكي في مؤتمر صحفي عقده بمقر رئاسة الوزراء في رام الله، إلى أن الوفيات بلغت 39 حالة، والمتعافين 209 حالات، مضيفا أن عدد الإصابات الأكبر كان في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث وصل العدد من أبناء الجالية الفلسطينية إلى 557، بينها 29 حالة وفاة، و141 حالة شفاء.

وفي بقية أنحاء العالم، وصل عدد المصابين من الجاليات الفلسطينية إلى 273، بينهم 10 وفيات، و68 حالة شفاء.

وفي السياق، قال المالكي، إن هناك مساعدات من الحكومة التركية ستصل قريبا إلى فلسطين.

وأضاف: "استلمنا قبل عدة أيام تبرعات من مؤسسة علي بابا الصينية، فيما حطت يوم أمس طائرة تحمل تبرعات صينية أيضا في مطار اللد".

وتابع: "ستصل يوم غد الأحد إلى وزارة الصحة تبرعات من قبل اتحاد المقاولين العالمية، حيث وصلت للسفارة الفلسطينية لدى الأردن، وسيتم نقلها إلى وزارة الصحة خلال أيام".

وبحسب وزارة الصحة، وصل عدد المصابين بفيروس كورونا بالضفة الغربية وقطاع غزة حتى صباح السبت، إلى 313، وفي القدس 105.

المغرب

أعلنت وزارة الصحة المغربية السبت، عبر موقعها الخاص بإحصائيات كورونا، تسجيل حالتي وفاة ليرتفع إجمالي الوفيات بالفيروس إلى 137.

كما رصدت الوزارة 106 إصابات لترتفع حصيلة الإصابات المسجلة إلى 2670 حالة.

وسجلت كذلك، شفاء 17 حالة لمصابين بكورونا ليبلغ مجموع حالات الشفاء 298.

الكويت

أعلنت وزارة الصحة الكويتية، في بيان، تسجيل حالة وفاة لمقيم بنغالي، ليصل عدد الوفيات بالفيروس إلى 6 حالات.

وأشارت الوزارة، إلى تسجيلها 93 إصابة بالوباء ليرتفع بذلك إجمالي الإصابات إلى 1751.

فيما ذكرت أن مجموع الحالات التي تعافت ارتفع إلى 280 بعد شفاء 22 مصابا.

لبنان

سجلت وزارة الصحة اللبنانية 4 إصابات جديدة السبت، ما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 672 حالة.

وقالت الوزارة في تقريرها اليومي، إنها أجرت خلال الـ24 ساعة الماضية 1040 فحصا أظهرت نتائجهم وجود 4 إصابات.

ولفت إلى أنها لم تسجل أي حالة وفاة جديدة، ليستقر الإجمالي عند 21 حالة، منذ 21 شباط/ فبراير الماضي.

لا تأثير لكورونا على صيام رمضان

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، إلى الاستعداد النفسي والبدني لصيام شهر رمضان، مشيرا إلى أنه لا تأثير لكورونا على الصائمين.

وقال الاتحاد في بيان على موقعه الرسمي، إنه يتابع حالة العالم في ظل وباء كورونا، وبخاصة العالم الإسلامي الذي يستقبل شهر رمضان، مضيفا أنه "كثر اللغط حول صيام شهر رمضان في ظل كورونا، باعتباره عذرا لعدم الصيام مُطلقا، بشبهة تأثير الصيام في المناعة المكتسبة".

وبيّن الاتحاد في بيانه، أن "صيام شهر رمضان من أعظم أركان الإسلام، وأنه فريضة فردية بالنصوص القاطعة وإجماع الأمة إلا من كان معذورا من مرض، أو سفر، أو كبر سن، أو حمل أو نحو ذلك"، موضحا أن "وباء كورونا ليس عذرا مشروعا للإفطار، إلا لمن أصيب به".

واستدرك: "لقد أثبتت دراسات علمية طبية من المسلمين وغير المسلمين، بأن الصيام لا يقلل من المناعة المكتسبة، بل يجدد خلاياها ويفيدها"، مؤكدا أنه على المسلمين إقامة صلاة التراويح في بيوتهم، في الدول التي تلتزم بإجراءات العزل الصحي وإغلاق المساجد.

وفي السياق، طالب الاتحاد في بيانه الحكومات العربية والإسلامية بإطلاق سراح المسجونين جميعا، حماية لهم من تفشي وباء كورونا بينهم، داعيا الدول الإسلامية لمصالحة شاملة، ووقف القتال وبخاصة في رمضان، وتزكية النفوس، وإزالة الخلافات، ورفع المظالم والحصار، وإطلاق سراح سجناء الرأي من العلماء والدعاة.