أجهزة السلطة تقتحم مقري الصليب في رام الله وجنين وتعتدي على المتضامنين مع الأسير الأخرس

صورة "أرشيفية"
صورة "أرشيفية"

رام الله- الرسالة نت

اقتحمت قوات أجهزة أمن السلطة مساء الأربعاء، مقري الصليب الأحمر في مدينتي رام الله وجنين بالضفة المحتلة واعتدت على المتضامنين مع الأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الـ 80.

وأفادت مصادر محلية أن أفرادا من أجهزة أمن السلطة اقتحموا مقري الصليب الأحمر وطردوا جميع المتضامنين مع الأسير الأخرس وصادروا كافة ممتلكاتهم من "أغطية وفرش".

وقال المحرر بلال ذياب: "اقتحمت مجموعة كبيرة من رجال أمن السلطة عددهم 30 عنصر بلباس عسكري ومسلحين بمسدسات مقر الصليب الأحمر في رام الله وطردوا المعتصمين بالقوة".

وأضاف ذياب: "كان هناك عدد كبير من النشطاء والمتضامنين ومن بينهم الشيخ خضر عدنان والمحرر محمد علان وفجأة اقتحم رجال السلطة مقر الصليب الاحمر وقطعوا التيار الكهربائي عن المنطقة بالكامل.

وتابع قوله: "رفضنا الخروج من مقر الصليب الأحمر فقاموا بإخراجنا بالقوة وصادروا كافة امتعتنا  وقاموا بملاحقتنا من مقر الصليب حتى منزل الاسير أحمد سعدات.

بدروها، استنكرت حركة الجهاد الإسلامي بشدة الاعتداء على المعتصمين في مقر الصليب الأحمر في رام الله وإخراجهم بالقوة وسحل أسرى محررين في الشارع أمام المقر.

ويدخل الأسير الأخرس الأربعاء يومه الـ80 في الإضراب المفتوح عن الطعام ورفض أخذ المدعمات، وسط مخاوف على حياته بظل التدهور الخطير المستمر في وضعه، ووسط عجز أي جهة دولية أو محلية عن التدخل للإفراج عنه.

وكانت محكمة الاحتلال العليا رفضت يوم الإثنين طلب الإفراج الفوري عن الأخرس للمرة الثالثة رغم خطورة وضعه الصحي، وأصرت على أن يقضي ما تبقى من فترة الاعتقال الإداري المجددة له حاليًا.