الوريث الوريث

منصة "آي بالستاين" تعلن استئناف عملها بعد حملة إسرائيلية استهدفتها

منصة "آي بالستاين" تعلن استئناف عملها بعد حملة إسرائيلية استهدفتها
منصة "آي بالستاين" تعلن استئناف عملها بعد حملة إسرائيلية استهدفتها

الرسالة نت - وكالات

أعلنت إدارة المنصة الدولية لمنظمات المجتمع المدني العاملة لأجل فلسطين "آي بالستاين" عن استئناف عملها بعد حملة تحريض إسرائيلية استهدفتها.

وصرح رئيس المنصة خالد الطرعاني في بيان صحفي، بأن المنصة كان تم تجميد أعمالها إلى حين مواجهة القرارات والتهديدات الإسرائيلية التي استهدفتها وحرضت عليها في محافل دولية.

وذكر الطرعاني أن المنصة عملت عن كثب خلال الأشهر الماضية على التواصل مع الأطراف الدولية المختلفة بما فيها دول ومنظمات أوروبية من أجل تفنيد الاتهامات الإسرائيلية الموجهة ضدها وطلب إيضاحات وأدلة تثبت المزاعم الإسرائيلية ضد المنصة وهو ما فشلت إسرائيل في تلبيته.

وأوضح أن الجهات الدولية المختلفة التي تم التواصل معها أبدت امتعاضها من الاتهامات الإسرائيلية وعدم اخذها على محمل الجد وهو الأمر الذي دفع المنصة إلى إعادة تفعيل عملها بزخم وعزيمة.

وشدد الطرعاني على أن حملة التحريض الإسرائيلية التي توسعت خلال السنوات الماضية ضد منصة "آي بالستاين" والمنظمات غير الحكومية العاملة من أجل فلسطين لن توقف مسيرة التأكيد على الحقوق الفلسطينية والدفاع عنها وكشف الانتهاكات الإسرائيلية.

وقال إن المجتمع الدولي بات يدرك أن حملات التحريض الإسرائيلية تستهدف العمل الحقوقي والإنساني والدبلوماسي الشعبي السلمي الداعم لحقوق الفلسطينيين.

وأضاف أن المنصة ستواجه أي عراقيل إسرائيلية مقبلة عبر القنوات القانونية وأننا ثقة بأننا سنكسب أية معركة قانونية قادمة كما كسبنا معارك قانونية سابقة.

وفي أيلول/سبتمبر عام 2020 أعلنت منصّة "آي بالستاين" الدولية الداعمة لفلسطين عن تعليق عملها، جرّاء ملاحقات واتهامات إسرائيلية وتصنيفها كمؤسسة معادية، مما شكل خطرا على المؤسسات الشريكة في فلسطين

وصرحت المنصة في حينه أن المضايقات الإسرائيلية للمنصة والعاملين بها بدأت منذ نحو 6 أشهر، عندما تمت محاولة إدراجها كـ"منظمة تمارس وتدعم اعمال خارج اطار القانون"

وأشارت إلى أنها "توجهت آنذاك لدحض الرواية الإسرائيلية التي هدفت لتقويض عمل المنصة بالإجراءات القانونية". لكن إسرائيل أعادت توجيه هذه الاتهامات مع ممارسة ضغوطات أكبر وذلك في إطار "المساعي الإسرائيلية لتقويض أي عمل يدعم القضية الفلسطينية، ويعمل على تقوية المجتمع المدني".

وتضرر من حملة التحريض الإسرائيلية عدد من العاملين السابقين في المنصة، حيث تمت ملاحقتهم ومحاولة التضييق عليهم ومصادرة أموالهم ومست شخصيات عاملة وغير عاملة في المنصة.

وتعمل "آي بالستاين" التي تأسست نهاية عام 2017 في لندن، على ربط مؤسسات المجتمع المدني الفلسطيني العاملة في "غزة والضفة وإسرائيل" بالمؤسسات العاملة في الخارج، وفتح نافذة على المجتمع الدولي لهم.

وبدأت منصة "آي بالستاين" كشبكة جمعْت ضمنها عددا من النشطاء الحقوقيين وكان مجلس الأمناء مكونا من شخصيات وازنة، ولها باع في العمل الفلسطيني في دول مختلفة

ويركز عمل المنصة على التشبيك "مع منصات وشبكات دولية لدعم منظمات المجتمع المدني الفلسطينية في جميع أماكن تواجدها"، وسبق أن أصدرت "الدليل الأول الذي جمع 4500 منظمة من منظمات المجتمع المدني تعمل في 9 قطاعات مختلفة، وأتاحت لأفرادها فرصة التشبيك فيما بينهم، بالإضافة الى ذلك توجهت للشراكة مع مؤسسات دولية كبيرة كالاتحاد الأوروبي".

كما ساهمت المنصة في مخاطبة مؤسسات المجتمع الدولي فيما يتعلق بالانتهاكات الإسرائيلية التي تتعرض لها المنظمات الأهلية في الأراضي المحتلة.