بريطانيا حازمة في منع شراء "فيسبوك" لموقع "Giphy"

فيس بوك.jpg
فيس بوك.jpg

الرسالة نت - وكالات

يشير تحرك بريطانيا لمنع استحواذ شركة ميتا المالكة لموقع فيسبوك على موقع الصور المتحركة الشهير Giphy، إلى عزم جديد على التدقيق في الصفقات الرقمية.

واستأنفت ميتا الحكم الصادر عن هيئة المنافسة والأسواق، التي قالت إنه يجب إلغاء صفقة عام 2020 وبيع Giphy.

يأتي ذلك بعد عام ونصف من إعلان عملاقة التواصل الاجتماعي لأول مرة أنها تستحوذ على موقع الويب لإنشاء صور GIF ومشاركتها.

وكان قرار شهر نوفمبر هو المرة الأولى التي يمنع فيها المنظم استحواذ شركة تكنولوجيا كبرى.

وصعدت هيئة أسواق المال تحت قيادة الرئيس التنفيذي أندريا كوسيلي من رقابتها على شركات التكنولوجيا الكبيرة، وعلى وجه الخصوص فيسبوك وجوجل، التي تهيمن على الإعلانات الرقمية.

وأنشأ كوسيلي وحدة للأسواق الرقمية، ويريد أن تدعمها تشريعات جديدة. ويعتقد كوسيلي أنه كان هناك نقص تاريخي في مجال تطبيق القانون في الأسواق الرقمية.

ويرى كوسيلي أن التحكم في الاندماج طريقة سريعة المكاسب يمكن للهيئة أن تفعل شيئًا حيال ذلك. وكانت الهيئة تختبر حدود اختصاصها ومنطقها.

وتشير فيسبوك إلى أن موقع Giphy ليس له حضور أو موظفين أو مكاتب أو إيرادات في بريطانيا. كما لم يطلق نشاطه الإعلاني الناشئ في البلاد.

وقالت الهيئة، التي تؤكد أن عمليتها مستقلة، إن الصفقة تقع في نطاق اختصاصها. وأشارت إلى أن المستخدمين في المملكة المتحدة يبحثون عن مليار صورة GIF شهريًا عبر Giphy.

وأضافت أن 73 في المئة من الوقت الذي يقضونه المستخدمين في المملكة المتحدة على وسائل التواصل الاجتماعي كان عبر واتساب وفيسبوك وإنستاجرام.

وتصرفت الهيئة لأنها شعرت أن هناك إمكانية لأن تصبح فيسبوك و Giphy في يوم من الأيام منافسين مباشرين.

ويسعى رؤساء التكنولوجيا إلى تحديد مدى قوة المنظمين وما إذا كان القرار قد يشكل سابقة قد يسعى المنظمون الآخرون إلى اتباعها.

وقد يؤدي هذا إلى قدر كبير من عدم اليقين للشركات التي تحاول عقد صفقات لا يتنافس فيها الطرفان. ولكن ربما يمكن أن تفعل ذلك في المستقبل – لا سيما عندما يكون أحدهم كبيرًا في سوقه.