الكيلة: لا علاقة بين قرارات التنقل الداخلي ووفاة الطفل النواتي

رام الله- الرسالة نت

أفادت وزيرة الصحة د. مي الكيلة أنه لا علاقة لقرارات التنقل الداخلي التي أجريت في وزارة الصحة بوفاة الطفل المرحوم سليم النواتي.

وأضافت الكيلة في بيان صحفي أن كرامة د. هيثم الهدري وجميع العاملين في وزارة الصحة هي جزء من كرامة الوزارة، ولن تسمح بالتعرض لها.

وأهابت بجمهور المواطنين والصحافيين والنشطاء تحري الدقة قبل نشر أي معلومات أو تصريحات، مؤكدة أن قرارات التنقل التي اتخذت تأتي في سياق التدوير الروتيني وتهدف إلى تطوير العمل والأداء، وتبادل التجارب والخبرات، مؤكدة أن منهج التدوير مهم في جميع المؤسسات، ويصب في صالح تطوير مؤسسات الدولة.

وكانت وزيرة الصحة شكلت لجنة تحقيق أول أمس، في ملف وفاة الطفل المرحوم سليم النواتي، للوقوف على جميع حيثياته، وما زالت اللجنة تُباشر عملها.

وكان والد الطفل سليم النواتي قد أكد أن ابنه توفي متأثراً بمعاناته في مستشفيين بالضفة الغربية المحتلة جراء الصراع بين الحكومة ومستشفى النجاح في نابلس، وحمّل كلاً من المستشفى ووزارة الصحة مسؤولية وفاته.

وقالت العائلة إن مستشفى النجاح الجامعي في نابلس رفض استقبال ابنهم بحجة وجود ديون على وزارة الصحة الفلسطينية.