ممثلة أمريكية تحمل الاحتلال مسؤولية اغتيال "أبو عاقلة"

الرسالة نت - وكالات

حملت الممثلة الأمريكية، سوزان سارندون، الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن اغتيال الصحفية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

وقالت "سارندون" في تغريدة لها على موقع توتير "تم إعدام شيرين أبو عاقلة برصاصة في رأسها من قبل قناصة إسرائيليين بينما كانت ترتدي خوذتها وسترة واقية من الرصاص مكتوبا عليها صحافة".

وأضافت "إلى متى سنظل صامتين بينما يقتل "حلفاؤنا" الصحفيون الذين يقولون الحقيقة؟".

واستشهدت الزميلة الصحافية شيرين أبو عاقلة بعد إصابتها برصاص الاحتلال الإسرائيلي أثناء تغطيتها أحداثًا ميدانية بمدينة جنين شمال الضفة الغربية، يوم الأربعاء، 11مايو/ أيار الجاري.

تعود أصول الصحافية شيرين أبوعاقلة إلى عائلة مسيحية في مدينة بيت لحم، لكنها وُلدت في القدس عام 1971، وترعرت فيها.

وأنهت الصحافية الشهيدة دراستها الثانوية بمدرسة راهبات الوردية في بيت حنينا، ثم حصلت على درجة البكالوريوس في الصحافة والإعلام من جامعة اليرموك بالمملكة الأردنية الهاشمية.