الوريث الوريث

منتدى الإعلاميين يدين سياسة محاربة المحتوى الفلسطيني

ارشيفية
ارشيفية

غزة-الرسالة نت

دان منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، الأربعاء، سياسة محاربة المحتوى الفلسطيني بأشد العبارات، داعيًا منصات  التواصل الاجتماعي إلى العدول عن ذلك.

وطالب المنتدى  في بيان صحفي، بترجمة الشعارات التي تتغنىى بها مواقع التواصل الاجتماعي حول إتاحة حرية الرأي والتعبير على أرض الواقع، والتخلي عن ازدواجية المعايير التي بزرت بشكل مفضوح وسافر خلال الحرب الروسية الأوكرانية.

وقال المنتدى إن "التمادي في محاربة المحتوى الفلسطيني يشكل دعمًا مباشرًا لقتل الأطفال والمدنيين الأبرياء والصحفيين على يد قوات الاحتلال (الإسرائيلي)".

واعتبر أن حجب وتقييد وحذف المحتوى الفلسطيني يأتي استكمالاً لنهج الاحتلال (الإسرائيلي) بقمع وقتل الصحفيين الفلسطينيين، وكان آخرهم الزميلتان شيرين أبو عاقلة وغفران وراسنة، فضلاً عن سجله الحافل بالانتهاكات والجرائم بحق الإعلام الفلسطيني ومكوناته، معتبرًا أن التماهي مع الاحتلال ينسف قيم العدالة والحرية وحقوق الإنسان التي نصت عليها القوانين والمواثيق الدولية.

ودعا منتدى الإعلاميين الفلسطينيين، الاتحاد الدولي للصحفيين والمنظمات الحقوقية بضرورة التصدي لنهج قمع حرية الرأي والتعبير من قبل مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما في ظل انحيازها السافر ودعمها المفضوح لرواية الاحتلال الإسرائيلي الطافحة بالعنصرية والإرهاب الفكري والمعنوي بحق الشعب الفلسطيني الأعزل إلا من إرادته وإيمانه العميق بحقه بأرضه ومقدساته، مطالبًا السلطة الفلسطينية بضرورة تفعيل أدواتها الدبلوماسية والقانونية لوقف التغول على الرواية الفلسطينية.