الوريث الوريث

غرامات قياسية تطال "غوغل" و"ميتا" بسبب الاحتكار والخصوصية

لندن- الرسالة نت

تكبدت شركة غوغل، خسارة قضائية فادحة، أمام محكمة أوروبية، ترتب عنها غرامة ناهزت قيمتها الأربعة ميارات دولار، وغرمت الشركة العملاقة في كوريا الجنوبية كما هو الحال لشركة ميتا مالكة "فيسبوك".

وفرضت محكمة أوروبية، الأربعاء، غرامة مالية على شركة غوغل قدرها 4.125 مليار يورو (4.13 مليار دولار) لاستغلالها نظام تشغيل أندرويد لإضعاف منافسيها، ما يمثل سابقة لجهات تنظيمية أخرى لتعزيز الضغط.

وعقب طعن قضائي تقدمت به "غوغل" التابعة لشركة ألفابت التكنولوجية الأمريكية العملاقة، فقد أيدت أعلى محكمة في أوروبا حكما سابقا، وقامت فقط بتخفيض الغرامة التي كانت في السابق 4.34 مليار يورو.

وتمثل هذه الغرامة مبلغا قياسيا في القضايا المتعلقة بمكافحة الاحتكار.

وفرضت المحكمة المعنية بمكافحة الاحتكار في الاتحاد الأوروبي غرامات مجموعها 8.25 مليار يورو على محرك البحث الأكثر شعبية حول العالم في ثلاثة تحقيقات يعود تاريخها إلى أكثر من عقد.

وتعد هذه الهزيمة القضائية، الطعنة الثانية ل"غوغل" بعد تكبدها غرامة قدرها 2.42 مليار يورو (2.42 مليار دولار) العام الماضي، وهي الأولى من بين ثلاث قضايا.

وقالت المحكمة: "تؤكد المحكمة العامة إلى حد كبير قرار المفوضية بأن شركة غوغل فرضت قيودا غير قانونية على مُصنعي الأجهزة المحمولة العاملة بنظام أندرويد ومشغلي شبكات الهاتف المحمول من أجل تعزيز المركز المهيمن لمحرك البحث الخاص بها".

وردت "غوغل" بالقول إنها تصرفت شأنها شأن عدد آخر لا يحصى من الشركات، كما أنها انتقدت قرار الاتحاد الأوروبي باعتباره بعيدا عن الواقع الاقتصادي لمنصات برامج الأجهزة المحمولة.

وفي السياق، قالت السلطات الكورية الجنوبية، الأربعاء، إن سيئول فرضت غرامات بملايين الدولارات على شركة ألفابت مالكة "غوغل" وشركة "ميتا بلاتفورمز" مالكة "فيسبوك" بسبب انتهاكات لقانون الخصوصية، فيما تدرس "ميتا" الطعن على القرار في المحكمة.

وأوضحت لجنة حماية المعلومات الشخصية في بيان أنها فرضت غرامة على "غوغل" بقيمة 69.2 مليار وون (50 مليون دولار) وعلى "ميتا" بواقع 30.8 مليار وون (22 مليون دولار).

وقالت اللجنة إن الشركتين لم تبلغا مستخدمي خدماتهما بوضوح أو تحصل على موافقتهم المسبقة عند جمع وتحليل المعلومات السلوكية لاستنتاج اهتماماتهم أو استخدامها في إعلانات منتقاة.

وعلق متحدث باسم "غوغل" بالقول: "نحن لا نتفق مع استنتاجات اللجنة، وسنراجع النسخة المكتوبة الكاملة من القرار فور إطلاعنا عليه".

وأضاف: "نُظهر دائما التزامنا بإدخال تحديثات تمنح المستخدمين السيطرة والشفافية، مع توفير المنتجات الممكنة الأكثر فائدة. وسنظل ملتزمين بالتعامل مع اللجنة لحماية خصوصية المستخدمين الكوريين الجنوبيين".

ومن جانبه، قال متحدث باسم ميتا: "بينما نحترم قرار اللجنة، فإننا على ثقة في أننا نعمل مع عملائنا بطريقة متوافقة مع القانون تفي بمتطلبات اللوائح المحلية".

وأضاف: "لذلك، نحن لا نتفق مع قرار اللجنة، وسنكون منفتحين على جميع الخيارات بما في ذلك السعي للحصول على حكم من المحكمة".

ومطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، فرضت المفوضية الإيرلندية لحماية البيانات، نيابة عن الاتحاد الأوروبي، على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام" غرامة قياسية قدرها 405 ملايين يورو، بسبب عدم حماية التطبيق التابع لمجموعة "ميتا"، الشركة الأمّ لـ"فيسبوك"، بيانات القاصرين بما يتماشى مع اللوائح الأوروبية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن متحدّث باسم الهيئة قوله: "لقد اتّخذنا قرارنا النهائي وينص على فرض غرامة قدرها 405 ملايين يورو والتفاصيل ستُنشر الأسبوع المقبل".

وتُعد هذه أضخم غرامة تفرضها هذه الهيئة منذ 2018، حين منحت اللائحة العامة لحماية البيانات مزيداً من السلطات للهيئات الناظمة في سبيل حماية المستهلكين من هيمنة عمالقة الإنترنت الأربعة: "فيسبوك" و"غوغل" و"آبل" و"تويتر".