الوريث الوريث

بعد إعلان بوتين تعبئة جزئية للجيش.. صعود النفط والدولار وهبوط الأسهم الأوروبية والروبل

النفط الامريكي.
النفط الامريكي.

الرسالة نت- وكالات

قفزت أسعار النفط بأكثر من 2% اليوم الأربعاء، بعد أن أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تعبئة جزئية للجيش، وهو ما شكل تصعيدا للحرب في أوكرانيا، مما أثار مخاوف من حدوث المزيد من النقص في إمدادات النفط والغاز، كما سجل الدولار ارتفاعا ليصل إلى أعلى مستوياته خلال 20 عاما، في حين تراجع الروبل الروسي أمامه، وفي الوقت ذاته تراجعت الأسهم الأوروبية.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 2.28 دولار (أي 2.5%) إلى 92.90 دولارا للبرميل بحلول الساعة 07:07 بالتوقيت العالمي، بعد أن تراجعت 1.38 دولار في اليوم السابق، وزادت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 2.22 دولار (أي 2.6%) مسجلة 86.16 دولارا للبرميل.

وتخشى أسواق الطاقة العالمية من حدوث أزمة نقص إمدادات للنفط الخام والغاز الطبيعي عالميا، في وقت تعيش فيه أوروبا أزمة إمدادات قبل حلول فصل الشتاء.

ومع قرب حلول الشتاء، يشهد الطلب العالمي على النفط ارتفاعا، بينما تترقب الأسواق دخول حزمة عقوبات أوروبية على الخام الروسي، بحلول نهاية العام الجاري.

الدولار والروبل والأسهم الأوروبية

وسجل الدولار قفزة -اليوم الأربعاء- إلى أعلى مستوياته خلال 20 عاما مقابل مجموعة من العملات الكبرى الأخرى، متأثرا بخطاب بوتين. وفي حين تستفيد العملة الخضراء من مراهنات على السياسة النقدية الصارمة قبل اجتماع للاحتياطي الفدرالي الأميركي في وقت لاحق اليوم الأربعاء، ارتفع مؤشر الدولار الذي يقارن بسعر عملات أخرى، مثل الين الياباني واليورو والجنيه الإسترليني، 110,87 نقاط، في زيادة قياسية منذ عام 2002، أما الروبل الروسي، فقد تراجع 1% إلى 61.2 مقابل الدولار.

في الوقت ذاته، تراجعت الأسهم الأوروبية عند الفتح اليوم الأربعاء، بضغط من قرار روسيا إعلان تعبئة جزئية للجيش، الذي انضاف لمخاوف المستثمرين المتعلقة برفع البنك المركزي الأميركي أسعار الفائدة للمرة الثالثة في وقت لاحق اليوم.

وهبط المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي 0.3% مع انخفاض أغلب قطاعاته الفرعية، وكذلك هبط قطاع التكنولوجيا الحساس لأسعار الفائدة 1.2%، بينما ارتفعت أسهم شركات الطاقة بـ1%، وسط ارتفاع في أسعار النفط بسبب أنباء التعبئة الروسية.

المصدر : وكالات