ثابت يكشف  لـ "الرسالة" تفاصيل خدمة 2 أمبير

المتحدث باسم شركة الكهرباء، محمد ثابت
المتحدث باسم شركة الكهرباء، محمد ثابت

الرسالة نت- أحمد أبو قمر

أكد المتحدث باسم شركة الكهرباء، محمد ثابت، أن خدمة 2 أمبير تأتي انطلاقا من الأهداف العامة لشركة توزيع كهرباء محافظات غزة والمسؤولية الملقاة على عاتقها نحو إيجاد حلول ذكية للتخفيف من أزمة التيار الكهربائي وعدد ساعات انقطاع التيار.

وقال ثابت في حوار خاص مع "الرسالة نت" إن هذه الخدمة تأتي لتجنيب المواطنين خطر البدائل الكهربائية المختلفة وارتفاع أثمانها.

وشرعت شركة الكهرباء في تركيب عدادات ذكية في عدد من أحياء غزة توفر 2 أمبير كهرباء وتعمل على توسيع الخدمة.

تفاصيل الخدمة

وشرعت شركة الكهرباء بتنفيذ مشاريع خدمة 2 أمبير، وهي قدرة تشغيلية منخفضة يتم منحها من خلال تركيب عدادات ذكية وبرمجتها لخدمة المواطنين.

وأوضح ثابت أن 2 أمبير، خدمة كهربائية (ذات قدرة تشغيلية مناسبة) يتم توفيرها من الشركة لأحياء سكنية مختارة ومستهدفة ضمن المرحلة الأولى من مشاريع تعكف الشركة على تنفيذها وتطويرها واختبار أنظمتها وبرامجها المحوسبة وكفاءة الاتصال بين مكوناتها.

 

الخدمة مقتصرة على أحياء سكنية استوفت الشروط الفنية.

 

ولفت إلى أن الغاية من تقديم هذه الخدمة هو الحد من ساعات انقطاع التيار الكهربائي عن المواطنين وتجنيبهم خطر البدائل الكهربائية الأخرى التي تستنزف الكثير من أموالهم وقد تتسبب في تعطل أجهزتهم أو تعرض حياتهم للخطر.

وأكد مدير العلاقات العامة بالشركة أن هذه الخدمة توفر مصدرا مستقرا للكهرباء يمكّنهم من تشغيل الأجهزة الأساسية فقط.

 

الخدمة توفر مصدرا مستقرا للكهرباء لتشغيل الأجهزة الأساسية فقط.

 

 

وأشار إلى أن الخدمة اختيارية وليست إجبارية، في حين تتمثل متطلبات وشروط الانتفاع من الخدمة، بوجود عداد ذكي، وإمكانية فنية في المنطقة، كونها تحتاج تحويل كافة اشتراكات محول بشكل كامل.

ووفق ثابت إلى أن جميع العدادات في الحي يجب أن تكون ذكية ومن ذات النوعية، مبينا أن الخدمة مقتصرة على أحياء سكنية معينة استوفت الشروط الفنية.

واستدرك ثابت: "لكن الشركة في توجهاتها المستقبلية تطمح لتوسيعها وبالتالي خدمة أحياء ومناطق جديدة، علماً بأنها مشاريع مكلفة وتحتاج متابعة هندسية وفنية متواصلة.

العداد الذكي

وفي إجابته عن مميزات عداد الكهرباء الذكي، ولماذا اعتمدته الشركة كخيار استراتيجي، عدد ثابت المزايا التي تتمثل في دقة القراءة واحتساب الفاتورة وموعد محدد لإحضار القراءة.

كما أنه يشجع المواطن على ترشيد الاستهلاك، ويمكّنه كذلك من مراقبة استهلاكه والتحكم بالأحمال بشكل دائم وسهل من منزله من خلال وحدة المشترك التي يجري تركيبها في المنزل أو من خلال موقع الشركة الإلكتروني وتطبيق "كهرباء غزة" على الجوال.

وكذلك يسمح للمواطن ضخ فائض الطاقة الشمسية عنده في شبكة الكهرباء العامة والاستفادة من تخفيض استهلاكه، أو ما يعرف بصافي القياس.

وأشار إلى أن العداد الذكي يتيح إمكانية شحنه عن بعد دون عناء أو ضياع بطاقة الشحن كما في الأنواع الأخرى من العدادات.

وفنيا، يفصل العداد الذكي في حال عدم استقرار جهد شبكة الكهرباء مما يساعد على الحفاظ على أجهزة المواطنين بخلاف البدائل الأخرى، كما أن العداد المؤقت يفصل في حال زيادة التحميل عن 2 أمبير.

اختلاف السعر

وعن سبب اختلاف السعر بين الكيلو واط في حالات الوصل والبالغة 0.5 شيكل، وفي حالات الفصل وتوصيل 2 أمبير يصل إلى "1.5 شيكل"، قال ثابت: "السبب في التكلفة المالية المرتفعة لمشاريع 2 أمبير، هي تعدد مكونات النظام الفنية والتشغيلية".

 

ارتفاع تكلفة مشاريع 2 أمبير، تعود لتعدد مكونات النظام الفنية والتشغيلية

 

وأضاف: "يحتاج العمل على العداد إلى تهيئة ومواءمة شبكة الكهرباء في الأحياء السكنية والمرافق العامة في الحي وهو ما يتطلب تكاليف مالية باهظة".

وبين أن الشركة تتكفل بدفع تكاليف إضافية تتعلق بفواتير الاتصال التي يتم دفعها لشركات الاتصال بشكل شهري كون التواصل مع هذا النوع من العدادات يتم من خلال شرائح اتصال.

وشدد ثابت على أن هناك متابعة دائمة من طواقم هندسية وفنية متخصصة لتشغيل هذه المشاريع، وهذا الأمر يكلف الشركة مبالغ مالية شهرية مرتفعة.

وفي إجابته على كيفية حصول شركة الكهرباء على "2 أمبير" في ظل أزمة الكهرباء، وفي حال كانت متوفرة لماذا لا تمنحها الشركة للمواطنين منذ فترة طويلة، عقّب ثابت بأن قطاع غزة يعاني من أزمة كهرباء مستمرة منذ سنوات طويلة، "وفعليا لا توجد كهرباء كافية تغطي 24 ساعة، فالقطاع بحاجة إلى 500 ميجاوات في الربيع والخريف وبحاجة لأكثر من 600 ميجاوات في الشتاء والصيف لتكون الكهرباء على مدار الساعة".

 

العداد الذكي يساعد على ترشيد الاستهلاك، والتحكم بالأحمال 

 

وتابع: "بالنسبة لخدمة 2 أمبير فهي توفر كهرباء منخفضة القدرة التشغيلية، تستطيع فقط تشغيل أجهزة بسيطة ذات أحمال منخفضة مثل إنارة المصابيح في المنزل وبعض الأجهزة الأخرى".

وأشار إلى أن هذه الكمية المحدودة من الكهرباء يتم اقتطاعها وتوفيرها لمنطقة معينة من خلال إعادة الاستفادة من توزيع الفائض المحدود من الطاقة "زيادة الجدول" بالإضافة إلى الوفرة المتحققة من ترشيد الاستهلاك المندرج والمرتبط في زيادة عدد مشتركي العدادات الذكية.

تحقيق الهدف

وأوضح مدير العلاقات العامة بشركة الكهرباء أن شركة توزيع الكهرباء تهدف لتحويل كامل شبكة قطاع غزة إلى شبكة ذكية، "وبالتالي سيتم تحويل جميع عدادات المشتركين إلى عدادات ذكية خلال الفترة القادمة".

وطمأن المواطنين بأن العدادات الذكية مصنّعة حسب مواصفات ومعايير قياسية، ولها القدرة على تحمل الظروف المناخية المختلفة.

كما أن العدادات الذكية تناسب جميع الأحمال العالية والمنخفضة "وكذلك ملائمة لكافة الفئات الاستهلاكية".

وحول كيف يمكن للمشترك معرفة القراءة الحالية بعد تركيب العداد الذكي، قال ثابت: "عن طريق وحدة المشترك، وموقع الشركة الذي سيكون متاحا قريبا، وتطبيق جوال الذي تجري حاليا برمجته"

وختم حديثه: "سيتم التعامل مع المشتركين بنفس رقم الاشتراك السابق ولن يحدث أي تغيير".