لأول مرة.. مصر تسمح بتوريد القمح إلى مطاحن غزة

مصر تسمح بتوريد القمح إلى مطاحن غزة
مصر تسمح بتوريد القمح إلى مطاحن غزة

الرسالة نت- أحمد أبو قمر

سمحت جمهورية مصر العربية بتوريد القمح إلى المطاحن في قطاع غزة لأول مرة، بعدما كانت المطاحن تحصل على جميع القمح من (إسرائيل) عبر معبر كرم أبو سالم التجاري جنوب القطاع.

ويأتي توريد القمح للمرة الأولى في ظل التطور الكبير للعلاقات التجارية بين جمهورية مصر العربية وقطاع غزة، خلال السنوات الأخيرة.

وقال عبد الدايم عواد صاحب مطحنة السلام، إنه جرى إبلاغهم رسميا بإمكانية توريد القمح عبر جمهورية مصر العربية.

وأكد عواد في حديث لـ "الرسالة نت" أن الخطوة مهمة لأن فيها تنويع لكميات القمح ومصادرها إلى سكان القطاع، "إلا أنها ليست بالخطوة الجيدة حاليا بسبب ارتفاع الأسعار".

وأوضح أن مشاكل العملة الصعبة "الدولار" في مصر رفع أسعار المواد الأساسية بشكل كبير، قائلا: "فنجد أن أسعار القمح الوارد من مصر أعلى من المستورد من الاحتلال".

وأضاف: "القمح المصري كان في وقت سابق أرخص ولكن حاليا يكلف أغلى، فالتكلفة أعلى بسبب ارتفاع الدولار بشكل كبير أمام الجنيه المصري".

ولفت إلى أن القمح الوارد من مصر يحتوي على مدعمات ومحسنات، أما القادم من (إسرائيل) فلا يوجد عليه محسنات ولكن يتم خلطه عدة أنواع منه.

وأشاد عواد بتنويع الواردات من أكثر من سوق، لما له من إمكانية المنافسة والتفضيل بين الأسعار والجودة.