الرسالة سبورت الرسالة سبورت

مقاطعة وسائل الإعلام.. (إسرائيل) منبوذة في مونديال قطر

الرسالة نت- أحمد أبو قمر

باتت (إسرائيل) منبوذة في مونديال قطر عبر المقاطعة الكبيرة التي تلقاها في ظل رفض الجمهور العربي التعامل مع وسائل الإعلام العبرية.

كما أن ترديد اسم فلسطين وعبارات مناصرة للقضية الفلسطينية يزيد من نبذ (إسرائيل) خلال مونديال قطر.

ويمثل المونديال فرصة تاريخية للمشجعين العرب في رفع الأعلام الفلسطينية وإعادة القضية الفلسطينية للواجهة عبر تدويلها.

وأظهرت وسائل الاعلام (الإسرائيلية) الرفض الكبير من المشجعين العرب في المونديال أي حديث مع الصحافة العبرية، في وقت ردد بعضهم عبارات مناصرة للفلسطينيين أمام الكاميرات (الإسرائيلية).

وتأتي ردود فعل الجمهور العربي ونبذه للتعامل مع وسائل الإعلام العبرية، لتنسف اتفاقيات التطبيع التي نفذها رؤساء عدد من الدول العربية.

وخلال الأيام الماضية، هاجمت الصحف (الإسرائيلية) بصورة مكثفة ومنسقة مع وسائل إعلام غربية استضافة قطر كأس العالم.

ونشرت العديد من الصحف (الإسرائيلية) رسوم كاريكاتير ضد قطر، مثل صحيفة "يديعوت أحرنوت"، وصحيفة "إسرائيل اليوم"، وصحيفة "غلوبس" العبرية، بالإضافة لمقالات لعدد من كتابها.

وأظهر أحد مقاطع الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل، رفض مشجعين لبنانيين التحدث إلى مراسل القناة 12 العبرية، بعد التأكد أنه (إسرائيلي).

وقال الشابان حينما اقترب منهما المراسل (الإسرائيلي) دون أن يحدد هويته، ويقول لهما "مرحبًا أنت من لبنان" وبعد استفسار الشاب حول جنسية المراسل ليجيبه "أنا من إسرائيل"، لينسحبا من أمام الكاميرا".

وخلال الانسحاب قال أحد الشبان: "أنت من (إسرائيل).. لا توجد (إسرائيل)، اسمها فلسطين وليس (إسرائيل)، (إسرائيل) غير موجودة".

في حين رفض المواطن القطري واسمه محسن، إجراء مقابلة مع قناة (إسرائيلية) وانسحب من أمام الكاميرا.

وخلال الأيام التي سبقت المونديال، أعلنت حركة مقاطعة (إسرائيل) "بي دي إس" من أجل التعريف بالقضية الفلسطينية، ومناهضة التطبيع مع الاحتلال، بمناسبة بطولة كأس العالم في كرة القدم.

كما نادت الحركة برفع علم فلسطين في كل مكان وإبقائه في قلب فعاليات كأس العالم، مع أخذ الصور والفيديوهات ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي على الوسوم الرسمية ووسم #فلسطين_في_مونديال_قطر.