مقال: أبلغ رسالة أرادت كتائب القسام إيصالها لقيادة العدو

عاطف أبو موسى
عاطف أبو موسى

عاطف أبو موسى

قامت كتائب القسام اليوم بنشر رسالة مهمة تخص الجنود الأسرى لدى المقاومة، وذلك بمناسبة تبادل رئاسة الأركان لدى العدو الصهيوني، والذي ودع فيه منصبه الجنرال القاتل أفيف كوخافي الذي فشل في أغلب الخطط والبرامج التي جاء بها، والتي كانت تهدف إلى القضاء على المقاومة، وعلى رأسها كتائب القسام، واستلم خلفاً له رئيس الأركان الجديد هرتسي هاليفي الذي كان مشرفاً على الفشل العملياتي إبان الاجتياح البري لقطاع غزة عام ٢٠٠٨م.، والذي بالمناسبة ينتظره في فترة توليه منصب رئاسة الأركان ملفات ساخنة أبرزها ملف الأسرى والمفقودين الصهاينة، والذي قال في هذا السياق نائب قائد هيئة الأركان في كتائب القسام مروان عيسى في تصريحه الذي تحدث به بالنص " أكتفى بالقول: إن "ملف الأسرى سيكون الصاعق، والمفجر لتلك المفاجآت القادمة للعدو".

في المقطع المصور، والذي ظهر فيه الجندي الصهيوني أفراهام منغستو فإن أبلغ رسالة أرادت كتائب القسام إيصالها للمجتمع الصهيوني بأن قيادتكم العسكرية، والسياسية، والأمنية ما زالت تكذب عليكم، وأن أفراهام منغستو يتمتع بعقلية سليمة، وسلامة ذهنية واضحة وجلية ظهرت في المقطع، وذلك بخلاف ما ادعته قيادة العدو  بأن منغستو شخصية تعاني من عدم اتزان، ومصاب بخلل أو اضطراب عقلي أثَرَ على تصرفاته الشخصية، والذي أدى إلى دخوله قطاع غزة من ناحية البحر، وأن كل ما نُشر منهم كان كذباً بواحاً لأهداف شخصية بحتة، وللضحك على المجتمع الصهيوني، وتزويده بمعلومات غير صحيحة لتطمينه من ناحية، ولتهدئته كي لا يتخذ اجراءات ضغط على الحكومة من ناحية أخرى.

كما وتركت قيادة المقاومة، وعلى رأسها كتائب القسام للمجتمع الصهيوني، وعلى رأسه عائلة الجندي الصهيوني أفراهام منغستو أسئلة مُلحة وهامة أبرزها كيف أسرت كتائب القسام الجندي منغستو، وأن كتائب القسام تركت للمجتمع الصهيوني الوقت الكافي بأن يحزم أمره، ويتأكد بأن الرواية التي ساقتها قيادته العسكرية، والأمنية هي كاذبة، وأن كتائب القسام هي الجهة التي تعرف كيف تم أسر الجندي منغستو، وما هي الطريقة التي قامت بها كتائب القسام ليكون أسيراً في قبضتها، ولربما تتكشف خيوط العملية التي تدرك تفاصيلها جيداً قيادة العدو الصهيوني في قادم الأيام.