من منزل الشهيد أبو عاصف البرغوثي..

هنية يحتفل مع الكتلة الإسلامية بفوزها بانتخابات جامعة بيرزيت

الضفة المحتلة- الرسالة نت

باتصال تفاعلي لافت، هنأ رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية أبناء الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت بفوزهم في انتخابات مجلس الطلبة.

واحتفل هنية مع شباب الكتلة الإسلامية في منزل الشهيد أبو عاصف البرغوثي تعبيرا منهم على المضي قدماً في طريق المقاومة، وكرمزية لاقتفاء أثر الأسرى والشهداء.

وتابع هنية فوز أبناء الكتلة من بيت عائلة القيادي الوطني عمر البرغوثي “أبو عاصف”، مؤكداً أن هذا البيت يستحق أن يُحتفى به وبهذا النصر، لما قدمه لشعبنا الفلسطيني ومقاومته.

كما هاتَفَ هنية زوجة الراحل “أبو عاصف” وقال إن هذا الفوز هو إهداءٌ لروح القائد الكبير أبو عاصف البرغوثي ولجميع الشهداء والمجاهدين.

وفي نفس السياق، ذكر هنية في تصريح صحفي، أن الفوز يأتي بعد الفوز الكبير للكتلة الإسلامية في جامعة النجاح كُبرى الجامعات الفلسطينية تأكيدًا على تمسك شعبنا بخيار المقاومة والبندقية.

وشدد على أن جامعاتنا ليست مجرد مؤسسات أكاديمية، بل هي معاقل ثورة تاريخية وميزان قوة وحاضنة خيارات وصانعة قيادات في مختلف الاتجاهات.

وأضاف “نُهدي هذا الفوز لشهدائنا وأسرانا وجرحانا ومجاهدينا والمرابطين في ثغور المقاومة وساحاتها المتعددة”.

وبارك لإدارة جامعة بيرزيت نجاح هذا العرس الديمقراطي، وهنأ الأُطر الطلابية كافة التي شاركت في هذه الانتخابات الديمقراطية.

وباركت حركة حماس، الفوز للكتلة الإسلامية في انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بيرزيت، ودعت لتعميم هذا النموذج الديمقراطي على الساحة السياسية الفلسطينية بالذهاب لانتخابات شاملة لترتيب البيت الفلسطيني.

وقالت حماس في بيانٍ لها: إن هذ الفوز يجدّد التأكيد على تمسك شعبنا بخيار المقاومة، وثقته بمشروعها الذي يصون الوحدة والثوابت وينبذ كل أشكال التطبيع والتنسيق الأمني مع الاحتلال، ويمثل تزكيةً جديدةً للجهة الأقدر على خدمة الطلبة.

وفازت كتلة الوفاء الإسلامية، ممثلة حركة حماس، في انتخابات مجلس اتحاد الطلبة في جامعة بير زيت برام الله.

وأظهرت نتائج الانتخابات، فوز كتلة الوفاء (حماس) بـ 25 مقعدًا والشبيبة (فتح) بـ 20 مقعدًا، والقطب التقدمي (الجبهة الشعبية) بـ 6 مقاعد.

وكانت الكتلة الإسلامية قد حققت فوزاً مماثلاً بانتخابات جامعة النجاح في 16 مايو الجاري، بعد 6 سنوات من الانقطاع، لتحصل على 40 مقعداً، مقابل 38 للشبيبة الفتحاوية، و3 مقاعد لليسار.