غزة تستقبل " العظماء " بالدموع والزغاريد

جماهير غفيرة تستقبل جثامين الشهداء
جماهير غفيرة تستقبل جثامين الشهداء

غزة-الرسالة نت

"بالدموع والزغاريد" استقبلت جماهير قطاع غزة ظهر الخميس رفات 11 شهيدا كانوا محتجزين فيما تسمى "مقابر الارقام" داخل الاراضي المحتلة عام48.

وانطلق موكب الشهداء من معبر بيت حانون شمال قطاع غزة متجهاً إلى شوارع القطاع وذلك بعد ان أطلق عناصر من الأجهزة الأمنية الفلسطينية 21 طلقة في الهواء تحية لأرواح الشهداء، حيث من المقرر ان تتجه الى مسجد العمري الكبير وسط مدينة غزة لأداء صلاة الجنازة عليهم.

وشارك في موكب التشييع نواب من المجلس التشريعي ووزراء في الحكومة الفلسطينية  وقادة من الفصائل الفلسطينية وعائلات الشهداء وعدد غفير من المواطنين الفلسطينيين.

وكانت الجماهير الفلسطينية قد توافدت منذ ساعات الصباح الى معبر بيت حانون لاستقبال رفات الشهداء.

وفي وقت سابق من صباح اليوم استقبلت الضفة المحتلة رفات 80 شهيداً بعد أن استلمتهم سلطة رام الله من سلطات الاحتلال "الإسرائيلي".

من ناحيتها، اعتبرت حركة المقاومة الاسلامية حماس، افراج الاحتلال عن جثامين الشهداء انتصار لإرادة الشعب الفلسطيني، وأهالي الشهداء بعد سنوات من رفض الاحتلال الافراج عنهم.

وكانت حركة حماس قالت أن استقبالا رسميا وجماهيريا وعسكريا ستقيمه بالتعاون مع وزرارة الداخلية أمام "بيت حانون" ومن ثم ستنقل الرفات لمشفى الشفاء قبل دفنها.

وأضافت حماس ان مسيرة جماهيرية ستنطلق من أمام مجمع الشفاء  الطبي الى المسجد العمري في غزة لصلاة الجنازة على الشهداء، بمشاركة قيادات الحركة والفصائل ومسؤولين في الحكومة وبعدها سينقل الشهداء الى مناطق سكناهم لتشييعهم.

من جهتها قالت وزارة الداخلية انها شكلت لجنة طوارئ خاصة باستقبال رفات جثامين الشهداء.

وأكدت في بيان لها أن لجنة الطوارئ عملت منذ اللحظات الأولى لترتيب كل الاستعدادات لتأمين استقبال جثامين الشهداء ونقلها بمراسم عسكرية رسمية وشعبية تليق بتضحياتهم.

وأوضحت الوزارة أنه سيتم استلام جثامين الشهداء وسط حضور رسمي وشعبي، وعمل مراسم عسكرية وإطلاق 21 رصاصة تحية الشهداء.

وأشارت إلى أنه سيجري تزيين توابيت جثامين الشهداء بالإعلام الفلسطينية وتخصيص سيارة لكل جثمان شهيد حيث ينطلق الموكب باتجاه مستشفى الشفاء بغزة لإنهاء الإجراءات الطبية والصحية اللازمة سريعاً.

يتبع