اعلان الانطلاقة اعلان الانطلاقة

بمناسبة (عيد الغفران)

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى

مستوطنون بالأقصى (الأرشيف)
مستوطنون بالأقصى (الأرشيف)

القدس المحتلة-الرسالة نت

اقتحم عشرات المستوطنين، الثلاثاء، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة، في الوقت الذي منعت فيه قوات الاحتلال نحو عشرة من طلاب "مشروع مساطب العلم في الأقصى" والذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً من دخول المسجد الاقصى.

جاء ذلك بعد تدنيس عشرات آلاف الإسرائيليين ليلة أمس منطقة حائط البراق- الواقعة غربي المسجد الاقصى من الخارج- والذين أدوا شعائر توراتية وتلمودية بمشاركة "كبار الحاخامات"، رافقها أهازيج غنائية صاخبة امتدت الى جوف الليل.

وذكرت مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات أنه في نفس الوقت تواجد آلاف عناصر القوات الاحتلالية في منطقة البراق، وفي أنحاء البلدة القديمة بالقدس، وأغلقوا عدداً من الشوارع الرئيسية والفرعية لتسهيل وصول الإسرائيليين إلى منطقة البراق.

وأشارت المؤسسة إلى أن انتهاك وتدنيس المسجد الأقصى وحائط البراق الليلة واليوم يأتي ضمن احتفالات الإسرائيليين بما يسمى "يوم كيبور" (عيد الغفران)، والذي يوافق يوم غدٍ الأربعاء، مشيرة إلى وجود عشرات المصلين في المسجد الاقصى في هذه الأثناء، بالإضافة إلى عشرات طلاب وطالبات "مساطب العلم في المسجد الأقصى"، حيث تسود في المسجد الأقصى أجواء من التوتر الشديد.

من جهتها، أكدت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" أن المسجد الاقصى المبارك بكل أبنيته وساحاته وأسواره وبوائكه والأبنية المسقوفة وما تحت الأرض وفوقها، وبمساحته الكاملة 144 دونماً، هو مسجد إسلامي خالص للمسلمين.

وشددت على أن حائط البراق هو جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى، مشيرةً إلى أن قيام الاحتلال وأذرعه التنفيذية، بقوة السلاح، بانتهاك حرمة الأقصى واقتحامه من قبل المستوطنين والجماعات اليهودية، أو تدنيس منطقة البراق، لا يعطي الاحتلال وأذرعه أي نوع من التواجد أو السيادة على المسجد الأقصى، ويظل تواجد الاحتلال في الأقصى والقدس تواجد باطل، وعما قريب سيزول هذا الباطل والاحتلال عن القدس والأقصى.