فنانون عرب ينظمون أوبريت "ضد الصهيونية"

سيد درويش منسق رابطة "فنانون من أجل القدس"
سيد درويش منسق رابطة "فنانون من أجل القدس"

الــقــاهرة – الرسالة نت- آلاء حمزة

شرعت مجموعة من المثقفين والفنانين والأدباء العرب في إعداد أوبريت ضخم يحمل عنوان "ضد الصهيونية"؛ استعداداً لإذاعته بالتزامن مع بدء كأس أمم أوروبا لكرة القدم للشباب الذى تستضيفه (إسرائيل) هذا العام.

وعبّر سيد درويش منسق رابطة "فنانون من أجل القدس" لـ "الرسالة نت"، مساء الأحد، عن رفض المجموعة للممارسات الاحتلال (الاسرائيلي) وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني.

وأوضح دوريش أن الانتهاكات (الاسرائيلية) ضد الفلسطينيين، دفعت بفكرة تنظيم فعاليات فنية وثقافية، من ضمنها أوبريت "ضد الصهيونية"؛ للكشف عن محاولات الاحتلال في تهويد الأرض والمقدسات.

وقال إن الإتحاد الأوربي لكرة القدم أقر بتنظيم بطولة اليورو للشباب داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 48، التي من المقرر انطلاقها في يونيو/حزيران المقبل؛ لذلك جاء القرار بإعداد عمل فني ضخم رافض.

وأضاف درويش: "شكلنا لجنة من كبار الأدباء والشعراء؛ لاختيار أفضل الكلمات الخاص بتسمية العمل الفني، ووقع الاختيار على قصيدة تحت عنوان ضد الصهيونية، من تأليف أحمد شوقي محرم".

وأكد أن مضمون القصيدة لاقى استحسان لجنة التحكيم وقبولها، لا سيما بقوة كلماتها ومعانيها المعبرة، وجرى ارسالها إلى بعض الملحّنين ونقيب الموسيقيين المصريين "إيمان البحر درويش"

وأشار درويش إلى أن تواصلاً جرى مع مجموعة من الفنانين العرب الذين تم اختيارهم لتسجيل الأوبريت؛ تمهيداً لبثه عبر الفضائيات والإذاعات المصرية والعربية، خلال يونيو المقبل.

وشدد حرصه والمجموعة على توصيل الرسالة إلى كل العالم، بما فيهم الاتحاد العالمي لكرة القدم (الفيفا)؛ لتأكيد رفض الدول العربية لإقامة البطولة على الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفى سياق ذات صلتة، لفت درويش إلى أن "فنانون من أجل القدس"، بالتنسيق مع وزارة الثقافة الفلسطينية قررت إقامة فعاليات ثقافية وفنية شهرية بغزة؛ تضامناً مع الشعب الفلسطيني.

وشدد منسق الرابطة على أن هناك فرقاً مسرحية وغنائية سيجري تسيرها إلى قطاع غزة؛ لافتاً إلى أن الكثير من الفنانين يمتنعون عن الذهاب إلى الضفة المحتلة؛ لرفضهم الحصول على تأشيرة (إسرائيلية).