كيف نجعل الطفل يصغي ولا يقاطع؟

وكالات- الرسالة نت

الطفل عادة يرغب بالحصول على رغبته على السريع وفورا. تتفاوت درجة اندفاع الأطفال حسب مزاجهم أي طباعهم. صاحب المزاج النشيط والفعال، مثلا يصعب عليه الانتظار. الاصغاء لوقت طويل يحتاج لكثير من تدريب وصبر.

الاصغاء هو عادة. يكتسب الطفل العادة بالتدريب.

ما هي طبيعة الطفل المولودة قبل التدريب؟

الطفل عادة يرغب بالحصول على رغبته على السريع وفورا. تتفاوت درجة اندفاع الأطفال حسب مزاجهم أي طباعهم. صاحب المزاج النشيط والفعال، مثلا يصعب عليه الانتظار. الاصغاء لوقت طويل يحتاج لكثير من تدريب وصبر.

هل تدريب الطفل على الاصغاء يحتاج لوقت؟

كل تدريب على عادة يحتاج لمدة أقصاها 21 يوما بشرط الثبات على التدريب يوميا ومن غير انقطاع. أي لا يكتسب الطفل عادة الاصغاء بيوم وليلة. المهم ثبات الأهل على خطة التدريب على عادة الاصغاء وبكثير من صبر واحترام لطبيعته. أما اذا حصل أي انقطاع بالتدريب لسبب ما فيلزم العودة للعد من جديد- 21 يوما- كي يصبح الاصغاء عادة تلقائية وفورية.

ما هي أهم عوامل نجاح خطة الأهل على التدريب على عادة الاصغاء؟

على الأهل أن يعلموا بأن لكل طفل حاجاته الضرورية والتي لها ارتباط قوي بهم مثل، مصروفه، حبهم، شعوره بالاطمئنان معهم والأهم من جميع ما سبق هو حاجته لنموذج عاطفي-والداه- كي يقلد سلوكه. جميع تلك الحاجات هي دافع طبيعي لطاعتهم وتقبل خطتهم على التدريب.

ما هي خطة التدريب على عادة الاصغاء؟

كلما اعتاد الطفل على النق والمقاطعة وحصل على ما يطلب سوف يكرر المقاطعة ويعتاد على النق. أما كلما تغلب على ضبط نقه ونال مكافأة أو امتداحا سوف يكرر الضبط ويعتاد على التغلب على المقاطعة والاصغاء. لأنه كل سلوك يحقق للطفل رغبة سوف يعتاد على تكراره. لذا يلزم الأهل تدريبه الطفل على سلوك الاصغاء بشرط أن يرتبط بتحقيق رغبة. أي بعد أي محاولة انتظار يقوم بها الطفل يلزم مكافأته وترغيبه على تكرار تأجيل النق أو المقاطعة.

بعض عبارات سحرية تعمل على ترغيبه على التعويد على الصبر والاصغاء، مثل:

أشكرك لأنك صبرت حتى انتهيت من حديثي مع جدتك. أنا الآن حاضرة حتى أسمعك.

أو حين يحاول أن يقاطع أقول له: أعدك إذا انتظرت قليلا ريثما أنهي سوف أصغي لما تريده.

في بداية التعويد على الاصغاء يلزم الانتباه لتقصير مدة انتظار الطفل كي ينجح بضبط مقاطعته وأن لا يمل من طول الانتظار.