مكرمة الشهداء و"كوتة" الصحفيين خارج إطار الشفافية

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

الرسالة نت- خاص

ينقشع الغبار في موسم حج كل عام، عن جانب من شبهات تلاعب في مكرمة الشهداء، بما ينطبق المثل عليه "المكرمة للشهداء والحج للمعازيم".

لا تختلف الوقائع كثيرا هذا العام، حول شبهات مكرمة الشهداء، وفق تقرير حقوقي لائتلاف أمان للشفافية والنزاهة، والتي أكدت وجود غياب للرقابة على طبيعة دور مؤسسة الشهداء والجرحى ومعايير اختيار الاسماء.

وأكدّ عزمي الشعيبي مستشار مؤسسة أمان، أن العدد الكبير لطالبي التسجيل للحج، يفتح المجال أمام الواسطة والمحسوبية في التسجيل للمكرمة، مشيرا الى عدم التزام الجهات المختصة بمعايير اختيار المستحقين في المكرمة.

 وبحسب مصادر أخرى لـ "الرسالة نت" فقد تم تسجيل أشخاص ليسوا من ذوي الشهداء، ناهيك عن تجاوز الدور في ترشيح الأسماء.

وأشار الشعيبي لـ "الرسالة نت"، إلى وجود إعلانات صدرت عن حركة فتح في محافظة القدس، تدعو مواطنين الى مراجعة مكاتبها لمعرفة أسمائهم.

وزارة الأوقاف في غزة لم تخفِ تورط مسؤول مؤسسة الشهداء في غزة، بالتلاعب في مكرمة الشهداء، وكشف وكيل الوزارة حسن الصيفي أن وزارته أثبتت بالدليل القاطع وقوع فساد كبير العام الماضي في ملف مكرمة الشهداء تقوده مؤسسة رعاية أسر الشهداء والجرحى في غزة، والتي يديرها عضو المجلس الثوري لحركة فتح أبو جودة النحال.

ورد النحال بالقول: "إن مؤسسته تتبع لمنظمة التحرير الفلسطينية، ومن يجلب هذه المكرمة هو رئيس السلطة محمود عباس، وبالتالي لن تسمح المؤسسة لأحد مهما كان أن يتدخل في هذا الملف".

أوقاف غزة أكدت أنها لن تسمح للمؤسسة بالتدخل في مكرمة الشهداء العام الجاري، غير أن القرار لم ينفذ بسبب تشدد موقف النحال وفق ما افادت به مصادر خاصة بالرسالة.

وذكر المصدر لـ "الرسالة نت"، أن النحال هدد بوقف المنحة في حال تعرضت له الوزارة، ما دفع بوسطاء للتدخل من أجل انهاء الازمة.

وبحسب المصادر، فإنه من المتوقع وصول جوازات حجاج غزة صباح اليوم الإثنين، وحينها سيكتشف ان كان هناك تلاعب في المنحة من دونها.

وطبقًا لما هو معهود عليه فإن دور الشهداء وصل لعام 2014م، غير أن من جاءهم الدور حرموا منها تحت ذرائع وحجج، من بينهم أبو عصام طعيمة، الذي حرم المشاركة بالحج، بذريعة فقدانه النظر.

وبالرجوع الى وزارة الاوقاف بغزة، نفت بشدة ان يكون هناك قرار بحرمان ذوي الشهداء بسبب فقدانه للنظر، خاصة وان معه مرافق.

يقول طعيمة لـ "الرسالة نت": "خرج اسمي في القرعة بعد سنوات من الانتظار والمماطلة وتأخير الدور، ولأن الدور قد حان تذرعوا بأني فاقد للنظر، رغم وجود مرافق معي".

كوتة الصحفيين

التلاعب شمل مواطن أخرى من كوتات يتم تخصيصها لمجالات، من بينها الجانب الاعلامي، وفق ما تحدث به صحفيون للرسالة.

وفي الوقت الذي تتهم فيه نقابة الصحفيين بلعب دور في اختيار أسماء صحفيين ووسائل إعلامية للحج، الا ان النقابة نفت ذلك، واعتبرت أنه ليس من دورها اختيار الأسماء، والأمر مناط بوزارة الاعلام في رام الله.

الصحفي زكريا التلمس الذي شغل منصب رئيس نقابة الصحفيين سابقا، أكد وجود تلاعب في عملية المنحة التي تقدم لوسائل الإعلام، يشترك فيها عدد من الأطراف، لا تبرأ منها النقابة.

سامية الزبيدي عضو نقابة الصحفيين في فلسطين، أكدّت للرسالة، ضرورة ايجاد الية حقيقية لضمان النزاهة والشفافية في عملية اختيار الصحفيين، غير مستبعدة وجود دور للنقابة في اختيار بعض الأسماء، "ولا يخلوا الامر من محسوبية فصائلية" في القضية، مع العلم بأن النقابة تسيطر عليها حركة فتح ولا علاقة لأي جسم صحفي تابع لحماس فيها.

ومن خلال التواصل مع جهات مسؤولة في وزارة الاوقاف في رام الله، أكدت مصادر، أن السفارات التابعة للسلطة في القاهرة وعمان تحديدا، ترشح العشرات من العاملين فيها تحت بند حصة الإداريين "دون أي دور حقيقي لهم".

وفي الوقت الذي يحرم فيه مسجلين بالمنحة، تم رصد حج بعض الاشخاص  المتنفذين في الضفة سنوات عديدة، من بينهم مقربين لمحمود الهباش مستشار رئيس السلطة للشؤون الدينية.

وقد نشبت أزمة في وزارة الاوقاف حول مرجعية لجنة الحج، الذي حاول الهباش السيطرة عليها، ورفض ذلك الوزير الحالي يوسف ادعيس، غير أن المصادر تفيد بأن الهباش له يد طولى في ترشيح أسماء خاصة به.

اضغط هنا معرفة أسماء مكرمة الشهداء ..