المشهد الأخير للمونديال.. والخطوة الأولى للفائز به

الرسالة نت- وكالات

يسدل الستار مساء اليوم على مونديال 2010 حيث لم يتبق سوى مشهد الختام الذي سيجمع منتخبي إسبانيا وهولندا في المباراة النهائية التي سيشهدها ملعب سوكر سيتي في مدينة جوهانسبيرج الجنوب أفريقية في التاسعة والنصف بتوقيت القدس المحتلة، وأمام ما يزيد عن 88 ألف متفرج بينهم العديد من كبار الشخصيات الرياضية في العالم.

المباراة هي الخطوة الأخيرة في مونديال القارة السمراء لكنها الخطوة الأولى للفائز بها نحو دخول التاريخ من أوسع أبوابه وحصد المجد الدائم للأبد.

الفريقان يدخلان اللقاء ويراودهما أمل تحقيق حلم العمر بالفوز بالبطولة الغالية للمرة الأولى في تاريخهما وهو الإنجاز الذي سيخلد صاحبه في التاريخ الكروي لبلاده بل كذلك في التاريخ الكروي لقارة أوروبا بالكامل لأنه سيكون المنتخب الأول الذي يُتوج بالبطولة خارج حدود القارة العجوز.