بأسعار مرتفعة

عودة العمرة... فرحة عند المقتدرين وحرقة عند العاجزين

توضيحية
توضيحية

الرسالة-محمد شاهين

منذ أن طفا خبر عودة العمرة على وسائل الإعلام، زف إلى أهالي قطاع غزة المحاصرة بفرحةٍ عارمة، كون زيارتهم إلى مكة المكرمة، ومعايشتهم الأجواء الإيمانية التي يشتاق لها المسلمين في كل أصقاع الأرض، أصبح بمثابة حلم بعد انقطاع قسري استمر لقرابة الـ 4 أعوام ونصف.

وزارة الأوقاف والشؤون الدينية أنهت كافة الإجراءات مع الجانب المصري، وأصبح خبر عودة العمرة مؤكداً، إلا أن الفرحة بقيت منقوصة على المحاصرين في قطاع غزة، بعد تحديد تكلفة الرحلة الواحدة بمبلغ 790 دينار أردني، بينما كان تكلفتها في الماضي يقترب من الـ 500 دينار.

برغم من التكاليف العالية، إلا أن الحاج أبو محمد (65 عاماً)، كان من أوائل الذين اعتلت أسمائهم كشوفات المعتمرين، وقال "إنه أبعد قسراً عن زيارة قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، منذ 4 سنوات، ما دفعه للتسجيل رغم ظروفه المادية الصعبة التي يعيشها".

يبين أبو محمد في حديثه مع "الرسالة"، أن سعر العمرة المرتفع يعتبر ثقيلاً على أهالي قطاع غزة، إذ أنه من الضروري مراعاة مشاعر المواطنين الذين من حقهم تأدية مناسك العمرة ولو مرة في حياتهم على الأقل، وهذا يتطلب من الجهات المسؤولة أن تدعم كل من ينوي زيارة مكة المكرمة.

وأحدثت الأسعار المرتفعة، حالة جدل بين أهالي قطاع غزة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ انتقد معظمهم التسعيرة الجديدة التي لا تتناسب البتة مع الظروف الصعبة التي سببها الحصار الخانق على القطاع والمستمر منذ 12 عاماً.

ولم تخفي السيدة أم محمد عاشور، عدم استطاعتها أداء العمرة في الوقت الراهن، إذ تعيش ظروفاً صعبة بعد أن أجبر أبنائها الأربعة على الجلوس في طابور البطالة نظراً لقلة فرص العمل.

وبينت أنها تشتاق إلى زيارة مكة المكرمة لكن "ما بيد الحيلة"، مطالبة بأن تعود الأسعار كما كانت في السابق.

وفي ذات السياق، كشف عوض أبو مذكور رئيس جمعية أصحاب شركات الحج والعمرة في قطاع غزة، أن الأسعار حددت بعد أن جلبت شركات السياحة والسفر المرخصة من قبل الوازرة قائمة البرامج والأسعار، وحددوها بـ 790 دينار أردني خلال شهر مارس المقبل، بينما سيطرأ عليها تغير خلال الأشهر المقبلة.

وقال أبو مذكور في حديث خاص للرسالة، أن وازرة الأوقاف أنهت الاتفاق مع الجانب المصري، الذي سمح لخروج 1064 معتمر كل يوم أحد من كل أسبوع"، موضحاً أن أسعار العمرة ستشمل التنقل من غزة والعودة إلى معبر رفح والتنقل البري ذاهباً واياباً إلى مطار القاهرة والنقل الداخلي في المملكة العربية السعودية، مع المبيت 3 ليالي في المدينة المنورة و11 ليلية في مكة المكرمة، كما يشمل جميع تكاليف الشيكات في الجانب المصري، باستثناء شك المعبر الفلسطيني البالغ 60 شيكلاً.

وبين أبو مذكور أن أول رحلة عمرة سيكون انطلاقها في 3 مارس المقبل، كاشفاً أن الذي سجلوا للعمرة من أهالي قطاع غزة بلغ عددهم خلال يومي الثلاثاء والأربعاء الماضي 2872 معتمر، موضحاً أن الجمعية توقعت أن تكون الاعداد أضعاف ذلك، إلا ان الظروف الاقتصادية الصعبة تكشف عن أسباب قلة المعتمرين.

وطالب في نهاية حديثه المواطنين التسجيل في مكاتب السفر والعمرة المرخصة من قبل الوزارة والبالغ عددها 76 مكتباً موزعين في قطاع غزة، مؤكداً أن الجمعية لا تتحمل الإشكاليات التي قد تحدث حال سجل المواطنين في مكاتب غير مرخصة.

كما طالب بضرورة أن يطلع المواطن على برنامج العمرة بالتفاصيل قبل التسجيل وأن يقوم صاحب المكتب بتوضيحه له بشكلٍ مفصل.