النائب سلهب يروي فصول الاعتداء على منزله بالضفة

النائب سلهب يروي فصول الاعتداء على منزله بالضفة
النائب سلهب يروي فصول الاعتداء على منزله بالضفة

الرسالة نت - محمود هنية

عند فجر يوم أمس الأحد، استيقظ النائب عزام سلهب وجيرانه على صوت اطلاق النار صوب منزله من سيارة بيضاء اللون، اطلقت النيران ثم لاذت بالفرار، كما يروي النائب لـ"الرسالة".

حالة من الترويع والخوف تسبب بها الفاعلون الذين غادروا المنطقة بعد اطلاق النيران بشكل مكثف، في تكرار لحادثة وقعت قبل 4 سنوات استهدفت سيارة النائب وقيدت ضد مجهول آنذاك.

يقول النائب سلهب لـ"الرسالة نت": "إن الجيران تفاجؤوا من الحادثة واستيقظوا على صوت اطلاق نار مكثف صوب المنزل، في تكرار لحادثة جرت معي قبل 4 سنوات وأنا في السجن عندما اطلق مسلحون النيران صوب سيارتي".

وعندئذ جرى تسليم الكاميرات للأجهزة الأمنية رغم ذلك لم تحصل العائلة على إجابة متعلقة بالتحقيقات، وفقا لسلهب.

مجددًا توجه النائب سلهب الى جهاز المخابرات للطلب منه التحقيق في الحادثة، وطلب مقابلة المحافظ، "لكنني ما زلت انتظر الإجابة على طلبي!".

ولاقت الحادثة استنكارا واسعا من مختلف النخب السياسية والمجتمعية في محافظة الخليل بالضفة المحتلة.

وجاءت الحادثة بعد حلّ عباس المجلس التشريعي والتهديد بملاحقة اعضاءه، فيما حمل المجلس عباس ومليشياته المسؤولية الكاملة عن حياة النواب في الضفة وما قد يتعرضون له من مخاطر في ضوء التحريض الفتحاوي عليهم.