حكومة نتنياهو الخامسة

نتنياهو ليبرمان
نتنياهو ليبرمان

يديعوت أحرونوت – ترجمة سعيد بشارات

من المتوقع أن تكون الحكومة الخامسة لنتنياهو أكثر حكومة حريدية أرثوذكسية يمينية متطرفة.

فمع وجود حزب شاس ويهدوت هتوراه كشريكان كبيران، فهم في طريقهم لقطف أفضل ثمار الائتلاف

قد يعود ليبرمان للدفاع وكاحلون للمالية، حيث يريد ليبرمان وكاحلون العودة إلى مناصبهما السابقة • الألغام الرئيسية هو إقناع سموتريتش بالاكتفاء بملف التعليم بدلاً من القضاء.

ليس لدى نتنياهو الكثير من الخيارات لتشكيل حكومة، لكن هناك احتمالًا واحدًا مع مشاركة بين الحزبين الأرثوذكسيين المتطرفين (16 مقعدًا معًا) والأحزاب اليمينية الثلاثة (أي ما مجموعه 14 مقعدًا في الكنيست)، وبذلك يصل إلى 65 مقعدًا.

غياب اليمين الجديد بينيت وشاكيد، وكذلك حزب هوية موشيه فيجلين، يجعل الأمر أسهل بالنسبة لنتنياهو

كانت هناك معركة مستمرة على اثنين من الحقائب العليا: الدفاع والمالية. تركز الصراع حول الدفاع بين أفيغدور ليبرمان ونفتالي بينيت، في حين تشاجر فيجلين مع كاحلون حول وزارة المالية. لم يتجاوز حزب بينيت العتبة، لذلك يمكن لنتنياهو إعادة تأكيد ثقته ليبرمان دون مواجهة، ومن المحتمل أيضًا أن تكون المعركة على المالية بسيطة: نظرًا لأن فيجلين خارج اللعبة - وبذلك قد يكون كاحلون قادرًا على الاستمرار في المالية مالم يخرج منافسون له في الليكود.

الحكومة الخامسة لنتنياهو ستكون حكومته اليمينية الأرثوذكسية المتطرفة على الإطلاق.

الصعوبات المتوقعة، بناءً على ذلك، تتعلق بمسائل الدين والدولة بين الحريديم وإسرائيل بيتنا وكلنا.

ليبرمان، كما سبق ذكره، أعلن بالفعل أنه "يميني علماني" وأحد شروطه لدخول الحكومة هو الموافقة على مشروع القانون الخاص بالتجنيد ("دون تغيير فاصلة منه").

كان هذا القانون، بالنسبة لأولئك الذين نسوا، هو السبب الرسمي لحل الحكومة السابقة.

أعضاء التحالف في الواقع طالبوا بنفس المناصب التي شغلوها في الحكومة المنتهية ولايتها تقريبًا. من المتوقع أن تبقي شاس في يدها، الشريك الأقدم الذي يضم 8 مقاعد في الكنيست، بزعامة أرييه درعي وزارة الداخلية ووزارة تطوير النقب والجليل. ومن المتوقع أيضا أن تقبل يهدوت هتوراه بالاستيعاب، ووزير الصحة بقيادة يعقوب ليتزمان ورئيس اللجنة المالية موشيه جافني.

 

في المفاوضات بين يسرائيل بيتنا وكلنا، الصورة واضحة تمامًا: من المتوقع أن يحصل ليبرمان على الدفاع أو الشؤون الخارجية (أولوية منخفضة بالنسبة له)، وملف أخر هو الاستيعاب (مع وجود فرصة ضئيلة للحصول على وزير آخر). إذا بقي كاحلون مع 4 مقاعد، فيمكنه الحصول على ملف المالية (مع فرصة منخفضة لاستقبال وزير آخر).

 

قد تكون الألغام الرئيسية لنتنياهو في مفاوضاته مع الأحزاب اليمينية (البيت اليهودي، الاتحاد الوطني وقوة لإسرائيل) رئيس البيت اليهودي رافي بيرتس ورئيس الاتحاد الوطني بتسلال ساموتريش. رسميا، يطالبان بالحقائب التي حصل عليها بينيت وشاكيد: التعليم والقضاء. لكن الفرص ضئيلة، لأن لديهم 5 مقاعد فقط. من المتوقع أن يتخلى نتنياهو عن حقيبة التعليم لسموتريتش (على الرغم من وعده بإبقائها في الليكود)