في ذكرى النكبة... مفتاح العودة والطابو حاضرة على الحدود

في ذكرى النكبة... مفتاح العودة والطابو حاضرة على الحدود
في ذكرى النكبة... مفتاح العودة والطابو حاضرة على الحدود

الرسالة نت  – مها شهوان

دعت الهيئة الوطنية الفلسطينية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار أبناء الشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة للتحضير "لمليونيه العودة" يوم 14 مايو الجاري، لإحياء يوم النكبة الـ 71 وتخليدا للشهداء الذي سقطوا في المجزرة التي ارتكبتها "إسرائيل" العام الماضي.

وبدلا من الجمعة المقبلة التي اعتاد الغزيون الذهاب إلى الحدود الشرقية للتظاهر سلميا، سيكون يوم الأربعاء هو البديل، فقد جرت التحضيرات منذ مطلع الأسبوع الجاري حتى ذلك اليوم، وسيوجه الفلسطينيين رسالة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وغيره مفادها أن صفقة القرن لن تمر، بل ستدوسها أقدام العائدين إلى الأرض المسلوبة.

يقول إبراهيم مسلم عضو اللجنة الإعلامية لمسيرات العودة، سيكون هناك موجات إعلامية تضامنية مشتركة للتحشيد، مؤكدا على أن المسيرات ستكون ذات طابع سلمي ولن يكون هناك أدوات احتكاك مع الاحتلال الإسرائيلي حفاظا على أرواح المشاركين.

وبحسب مسلم، فإن المسيرة السلمية المقبلة، ستتنوع فعالياتها وسيتم فيها احياء ذكرى شهداء العام الماضي الذين باغتتهم رصاصات الاحتلال خلال تظاهرهم السلمي على الحدود الرقية.

وذكر "للرسالة" أن الفعاليات ستكون متنوعة "تراثية ورياضية" عدا عن الكلمات الفصائلية والعشائرية، مؤكدا على أن المطلوب في ذلك اليوم هو الحضور لتكون المشاركة واسعة وسيكون الزحف سيكون بعد صلاة الظهر حتى الخامسة مساءا.

وبحسب قوله سيكون هناك مارثون رياضي بواسطة الموتسكلات في شارع العودة بدلا من المسيرات، مشيرا إلى أنه الأربعاء المقبل سيكون هناك مسيرات في الخارج والضفة المحتلة وأماكن اللجوء كونه يوم وطني.

بدوره، ذكر نبيل ذياب، عضو اللجنة الإعلامية في الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة، أن الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار تعمل على إتمام كافة الترتيبات والاستعدادات لإحياء الذكرى السنوية الـ 71 لذكرى النكبة، حيث ستنطلق جموع المشاركين من كافة محافظات القطاع بعد صلاة الظهر الى مخيمات العودة الخمسة شرق قطاع غزة للمشاركة في الفعاليات ضمن البرنامج الذي وضعته الهيئة العليا واقرته اللجان المختصة وبالتحديد لجنة التحشيد والعمل الجماهيري.

ولفت ذياب إلى أن الهيئة العليا وسمت يوم الأربعاء المقبل ككل جمعة وأوسمته بـ "مليونيه العودة"، للتأكيد على أن الشعب الفلسطيني يجدد تمسكه بحقه بالعودة للديار ولن يقبل باي من الحلول المتجزئة.

وأفاد خلال حديثه "للرسالة" أنه سيكون الأربعاء المقبل إضراب شامل سيعم مناحي الحياة بما فيها التعليم وحركة السير لإتاحة المجال أمام الفئات كافة للمشاركة في تلك المليونية.

وأكد ذياب نهاية حديثه، أن الخامس عشر من أيار سيكون يوما شعبيا ذا طابع سلمي، وستحرص الهيئة بعد ترك المجال أمام الاحتلال للاعتداء على المسيرات والا يقع ضحايا بين المشاركين فيها، وسيرفع الجميع العلم الفلسطيني وسيكون، ويملون مفتاح العودة وشهادات الطابو التي تؤكد ملكيتهم لأراضيهم المحتلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الفلسطينيين يواصلون تنظيم فعاليات مسيرة العودة الكبرى في قطاع غزة، حيث استشهد 304 فلسطينيا وأصيب الاف آخرون بجراح مختلفة.