غزة فيجين' رسالة موسيقية رداً على يوروفيجن "تل أبيب"

صورة من الحفل
صورة من الحفل

غزة-الرسالة نت

على أنقاض عمارة أبو قمر السكنية وسط مدينة غزة، التي دمرها الاحتلال الإسرائيلي في عدوانه الأخير على القطاع، عزف فنانون فلسطينيون باسم غزة، موجهين رسالة للمشاركين بحفل "يوروفيجن"، حول جرائم الاحتلال وعدوانه على القطاع.

حفل الموسيقى الأوروبية المزمع انطلاقه في "ـتل أبيب المحتلة" ليلة الثلاثاء، يشارك فيه قرابة ثلاثون دولة ويتابعه الملايين من القارة الأوروبية.

على أنغام النشيد الوطني، واغاني الثورة والسلام، وتحت أشعة الشمس الحارقة، عزف فنانون ظهر الثلاثاء من فرق فنية مختلفة، ليوصلوا رسالة مفادها "هنا الدمار الحقيقي هنا الحب تحت أنقاض ما دمره الاحتلال، هنا السلام المدفون تحت المباني المدمرة بصواريخه"، طبقا للفنان محمود أبو مسلم المشارك في الحفل.

يحيط بالفنانين العشرات من الكاميرات والمراسلين في محاولة لالتقاط صوت الفلسطينيين وتوصيله للعالم.

وحضر في الحفل أيقونة فلسطينية، شاهدة دماء ابنتها على وحشية الاحتلال، هي أم رزان النجار، والدة المسعفة التي اغتيلت قبل عام في شهر رمضان المبارك، برصاص الاحتلال.

تقول أم رزان، "جئنا على أنقاض الحجر الذي بات هدفا في بنك أهداف الاحتلال، جئنا لمبانينا المدمرة التي أصبحت شاهدة وشهيدة على العدوان".

ومع استعداد الاحتلال لإطلاق حفله مساء الثلاثاء على أشلاء ودماء الشعب الفلسطيني، كان لا بد من وقفة ونداء لكل المشاركين بالحفل مفادها "أنتم ترقصون على اشلائنا"، والقول هنا لأم رزان.