مصلحة السجون تقلص 50% من أنواع المشتريات للأسرى

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة– مها شهوان

تواصل مصلحة السجون الإسرائيلية تنغيصها على الأسرى داخل المعتقلات في شهر رمضان، فمؤخرا قررت تقليص أنواع وكميات المشتريات من الكانتينا وحرمتهم من شراء بعض السلع، الامر الذي برره الاحتلال بأن تلك البضائع تخفف من معاناة الاسرى ولا تشعرهم بوجودهم داخل الاسر وبالتالي تقليصها سيعمل على زيادة الحرمان، فيما قدر التلفزيون الاسرائيلي حجم المنع الجديد أنه يوازي 50% كما ونوعا من المشتريات التي يقوم الاسرى بشرائها من اموالهم الخاصة.

وقالت القناة الثانية العبرية، إن مصلحة السجون الإسرائيلية، قررت تقليص المنتجات والكميات المسموح للأسرى بشرائها بواسطة الكانتينا إلى النصف تقريبا، موضحة أن التقليص سيطال منتجات مثل: الأحذية والساعات والحلويات والمشروبات الخفيفة، وبعض منتجات الحليب، وبعض أنواع الشوكولاتة.

وأضافت القناة، أن أصحاب امتيازات المقاصف (الكانتينا) في السجون الإسرائيلية، يتلقون من السلطة الفلسطينية مبلغ 400 شيكل شهريا عن كل أسير فلسطيني، لشراء المنتجات والبضائع، لافتة إلى أن ادارة السجون، ستقوم بتقليص يصل الى نسبة 50% على كمية وأنواع المنتجات التي تباع للأسرى الفلسطينيين الأمنيين بواسطة المقاصف – الكانتينا.

ويعقب المحرر رجائي الكركي على قرار مصلحة السجون بالقول:" القرار سيترك أثرا كبيرا على حياة الأسرى خاصة فيما يتعلق بجودة الطعام المتعارف عليه، فالحركة الأسيرة تعمل على تحسين المأكل والمشرب من خلال الكانتينا وحين يتم التقليص للمشتريات التي يعتبرها الاحتلال رفاهية سيضطر الأسرى لتناول طعام السجن الي يعتبر رديء ولا يصلح للتناول".

ولفت الكركي في حديثه "للرسالة نت" إلى أن الحركة الأسيرة دوما تتعمد تحسين جودة الطعام من خلال الكانتينا، مبينا أن الأسرى حين يضربون عن الطعام تسحب إدارة السجن بعضا من سلع الكانتينا للضغط عليهم كونهم يشترون على حسابهم الشخصي. ووصف المحرر أكل الكانتينا أنه ليس بالجيد دوما، لاسيما الأسماك واللحوم المجمدة التي يكون تاريخها قديم، مشيرا إلى أن القانون الإنساني يبيح للأسرى من تناول ابسط احتياجاتهم الفسيولوجية لكن "إسرائيل" لا تكترث لذلك. وبحسب قوله فإن تأثير تقليص السلع من الكانتينا سيكون له تأثير محدود على الأسرى، لكن في حال استمرت إدارة السجون في قراراها سيكون له أثرا على المدى البعيد.

ومؤخرا سلمت مصلحة السجون، منظمة "لافي – لحقوق المواطن والإدارة السليمة" قائمة جزئية بالمنتجات التي تسوق للأسرى الفلسطينيين، وضمن هذه المنتجات أحذية "Timberland" و"New Balance" و"Nike"، وساعات "G-SHOK"، ومشروبات خفيفة من شركة "شويبس" بطعم الخوخ، وبعض منتجات الحليب، وشاي التبت، وشوكولاتة "Kinder” وغيرها.

يشار إلى أن المقاصف في السجون، والتي تعرف باسم "كانتينا" يتم تفعيلها من قبل ممنوحي الامتياز الذين يتلقون من السلطة الفلسطينية مبلغ 400 شيكل شهريا عن كل أسير فلسطيني لشراء المنتجات. وتقول إدارة سجون الاحتلال إنه من المتوقع أن يحصل تغيير في كمية وأنواع المنتجات التي تباع للأسرى الفلسطينيين "الأمنيين".