حرارة الجو بين الخسارة والسخرية على شبكات التواصل

ارشيفية
ارشيفية

الرسالة- رشا فرحات

عاشت الأراضي الفلسطينية أجواء حارة يومي الخميس والجمعة الماضيين تكاد تكون هي الأولى من نوعها حيث شهدت ارتفاعا كبيرا لدرجات الحرارة وصلت الى 38 درجة مئوية مما انعكس على الحالة المزاجية بشكل عام خاصة مع أجواء صيام شهر رمضان فكانت الشوارع تكاد تخلو من المارة خاصة في ساعات الظهيرة بينما بدأت الموجه الحارة تنحسر مع نهاية يوم الجمعة.

وقد عكست هذه الموجة حالة من التندر والسخرية على شبكات التواصل الاجتماعي، حيث كانت جميع منشورات النشطاء والكتاب تتحدث عن حالة الحرارة فبعضهم غرد معلقا على تأخر فصل الصيف وظهوره فجأة بدون سابق انذار، بينما كتب أحد المغردين ضاحكا أنه صحي فجأة من نومه وتفاجأ أنه منفي الى الصحراء ! ومنهم من علق بالقول: "اولاً حمدالله عالسلامة وصلنا الصيف، ثانياً الجماعة اللي كانوا عايزين الصيف ينزلوا يمشوا ف الشارع يلا"، وأخر كتب "أربطوا ازايز مايه متلجه في المراوح.. اول خمس دقايق هتجيب هوا ساقع جميل، بعدها في نقط مايه هتدخل جوه المروحه تعمل ماس كهربائي وحريقه تمسك فيكم وتموتوا صايمين تدخلوا الجنه".

وكتب أحد المغردين ساخرا: إن أفضل صديق يمكنك الخروج معه في هذه الأجواء هو لوح الثلج، بينما علق آخر :" قم للمكيف وفه التبجيلا... ونشر بعض المغردين توجيهات وارشادات للتعامل مع الاجواء الحارة، وضرورة مساعدة الطيور في ايجاد الماء، وذلك من خلال وضع وعاء من الماء على الجدران الخارجية للمنزل أو على الأسطح لمساعدة الطيور في الأجواء الحارة.

وفي الجانب الآخر سخر مغردون من اندلاع عشرات الحرائق في إسرائيل بسبب ارتفاع درجات الحرارة ما أدى إلى اخلاء المنازل واحتراق عشرات الأشجار نتيجة الارتفاع الشديد في درجات الحرارة.

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية أن نتنياهو وجّه وزارتي الخارجية والأمن الداخلي إلى طلب مساعدة دولية لإطفاء الحرائق، أدى إلى تدخل بعض الدول العربية في المساعدة في اخماد النيران ما كان مثار سخرية واضحة على شبكات التواصل.

وكالعادة كان لغزة نصيب الأسد من الخسائر حيث أدى ارتفاع درجات الحرارة المفاجئ الى خسائر في القطاع الزراعي حيث أعلنت وزارة الزراعة الفلسطينية في قطاع غزة، أن الأضرار الناتجة عن المرتفع الجوي عند أصحاب مزارع الدواجن خلال اليومين الماضيين بلغت نصف مليون دولار، بشكل أولي.

وانتشرت صور الدجاج النافق على شبكات التواصل الاجتماعي مصحوبة بحالة من الأسف على خسارة جديدة تضاف على مجمل خسائر القطاع. وقال وكيل وزاره الزراعة ابراهيم القدرة: "إن المرتفع الجوي سبب أضرارًا لمعظم مزارع الدواجن (اللاحم، البياض، الحبش والارانب) في قطاع غزة.

وأوضح القدرة أن الإحصائيات الأولية للأضرار الناتجة عن المرتفع الجوي أدت إلى نفوق ما لا يقل عن 100 ألف طائر بقيمة مالية تصل إلى نصف مليون دولار.